الإثنين , مايو 23 2022 | 4:36 ص
الرئيسية / stop / د. بشير الٌدّعَجَهْ يكتب: قواعد الاشتباك الجديدة… تكشف المستور

د. بشير الٌدّعَجَهْ يكتب: قواعد الاشتباك الجديدة… تكشف المستور

فيلادلفيا نيوز

أعلنت القوات المسلحة الأردنية عن قتلها (27) مهربا ومتسللا وإصابة اخرين عبر الحدود الشرقية للمملكة بعد تغيير قواعد الاشتباك مع المهربين والمتسللين إثر استشهاد ثلاثة من مرتبات الجيش العربي وإصابة اخر على يد المهربين…
هذا البيان الصحفي لو تمحصناه وحللناه بدقة وموضوعية…. يكشف مدى تعرض حدودنا الشمالية والشرقية خلال السنوات الماضية…. لهجمات مهربي المخدرات واعدادهم وكمية المخدرات التي تتدفق شبه شهريا او أسبوعيا إلى اراضينا… عدا عدد المتسللين ذوي النوايا الخبيثة والمآرب الأخرى…
اعتقد ان احد اسباب انتشار المخدرات في السنوات الاخيرة هو الانفلات الأمني داخل بعض دول الجوار وعدم قدرة أجهزتها العسكرية والامنية على ضبط حدودها بسبب التراخيص المعتمد… او المشاركة أو التآمر من قبل بعض عناصر الأجهزة والمليشيات والعصابات المتواجدة على طول الشريط الحدودي الشمالي والشمالي الشرقي داخل الأراضي السورية … وهذا ما يفسر اعلان القوات المسلحة بوجود حماية ومرافقة مسلحة للمهربين الذين تم قتلهم مؤخرا ….

اجهزتنا الأمنية والعسكرية المعنية بملاحقة المهربين ومنعهم من دخول الأراضي الاردنية كانت بحاجة ماسة إلى تعزيز الدعم اللوجستي والبشري…. وكذلك العملياتي المتقدم المتمثل بإعادة النظر في قواعد الاشتباك… حيث اتضح من عملية استشهاد نشامى قواتنا المسلحة ان اجهزتنا الأمنية والعسكرية تواجه مهربين منظمين ومحترفين عسكريا وليس مهرب تقليدي… مهزوم نفسيا ومعنويا… يلوذ بالفرار عند مشاهدته دورية او كمين… تاركا الجمل بما حمل من آفة المخدرات… ولديهم هؤلاء المهربين المهارة العالية في التعامل مع الكمائن والافلات منها… و مدربين تدريبا عاليا على إطلاق النار وفق قواعد عسكرية احترافية لا يتقنها المدرب التقليدي….وهذا مادفع قواتنا المسلحة إلى تغيير قواعد الاشتباك….. بعد تيقنها بأنها تواجه مهربين ومساندين أقرب ما يكونوا عسكريين ومسلحين باسلحة ومعدات لا تملهكا سوى الجيوش والعصابات والميليشيات المنظمة والمدربة تدريبا عسكريا….. فكان القرار حرب لاتبقي ولاتذر… وقتل مباشر دون إنذار للمهربين ومن يساندهم…

العدد الكببر من القتلى في صفوف المهربين بعد تغيير قواعد الاشتباك معهم…. يبين الحجم الهائل لتدفق المخدرات إلى اراضينا من حدودنا الشمالية والشرقية خلال السنوات الماضية.. وكشف المستور عن اغراق الداخل الاردنية بآفة المخدرات خاصة المخدرات الصناعية… واعتقد ان هذا الهدف ليس تخطيط مهربين او عصابات تهريب تقليدية كما نعرفها سابقا… بل هو هدف استراتيجي مخطط له بعمق من قبل أجهزة وعصابات وميليشيات لمعاقبة الاردن على مواقفه السياسية والإنسانية التي تتعارض مع مواقف هذه العصابات والمليشيات والأجهزة المنظمة…

نبدأ متأخرين خيراً من أن لا نبدأ… مثل اعتقد ان قواتنا المسلحة الباسلة طبقته ونفذته بقوة بعد العملية الاخيرة للمهربين على حدودنا الشمالية الشرقية…. وذلك بتغيير قواعد الاشتباك التي اسفرت عن قتل قرابة ثلاثين مهربا ومتسللا وإصابة اخرين…. إجراء تغيير قواعد الاشتباك… هذا القرار لقي ترحيبا ومباركة من كافة ابناء الاردن واثلج صدورهم… وحال لسانهم يلهج بالتوفيق والنجاح لاجهزتنا العسكرية والامنية بهذه المهمة الوطنية والإنسانية والدينية والصحية لتخليص الوطن من شرور آفة المخدرات….

اجهزتنا العسكرية والامنية تخوض معارك مع عصابات وأجهزة منظمة وميليشيات المخدرات على حدودنا الشمالية والشرقية… ولابد من دعمها لوجستيا وبشريا وماديا ومعنويا على مدار الساعة لمواصلة معركتها مع المهربين ومن يقف خلفهم… وتخليص الوطن من آفة المخدرات… و يرتاح الوطن والمواطن من انباء المخدرات المضبوطة…. فضبوطات المخدرات وقتل المهربين دلالة واضحة على قوة تدفق المخدرات لاراضينا… وحجمها المرعب ..
نقف جميعا خلف اجهزتنا العسكرية والامنية لمحاربة آفة المخدرات والقضاء عليها… وهنا لابد أن أشير الى دور المواطن الأردني والمقيم لمكافحتها من خلال تقديم المعلومة عن المخدرات ومهربيها ومروجيها ومستهليكها إلى الجهات المعنية… فلا قضاء على هذه الافة دون قيام المواطن بدوره الوطني والانساني اتجاهها…
حمى الله الوطن ومنتسبي قواتنا المسلحة الباسلة واجهزتنا الأمنية… وللحديث بقية.

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.