الرئيسية / منوعات / دراسة تقدّم للآباء 5 نصائح لجعل أطفالهم عباقرة وخلّاقين

دراسة تقدّم للآباء 5 نصائح لجعل أطفالهم عباقرة وخلّاقين

فيلادلفيا نيوز 

 

توصل أخصائيو علم النفس التربوي من جامعتي “يورك” و”هيرتفوردشاير” في المملكة المتحدة، إلى 5 سلوكيات في حال اتباعها ستجعل الأطفال عباقرة وخلّاقين، وذلك في دراسة تجريبية أجروها على مجموعة من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين عام إلى 88 أعوام.

وذكرت المؤلفة الرئيسة للدراسة ايلينا هويكا لصحيفة “ديلي ميل” أن الأطفال عادةً ما يميلون للإبداع بعمر العام، حيث يبدأون باستكشاف العالم من حولهم، وبسن الثامنة يستطيعون ابتكار طرق لاستخدام أدوات جديدة خاصة بهم تُظهر الجانب الإبداعي لديهم.

ولتعزيز الجانب الإبداعي لدى الأطفال دعت الدراسة الآباء لاتباع التالي:

القيادة بالقدوة

تنصح الدراسة الآباء بأن يكونوا مُبدعين وخلاّقين في التعامل مع أطفالهم، وتعزيز جانب الإيماءات ولغة الجسد في التواصل معهم، مستعينةً بالمثال التالي: “يمكنك استخدام المنشفة أمام أطفالك ليس لمُجرد التنشيف، ولكن أيضا باعتبارها غطاء رأس، وبطانية وقبعة وأكثر من ذلك بكثير”.

وكانت دراسة سابقة ربطت العامل الإبداعي بالعامل الجيني ولكن نتائج هذا البحث أظهر أن الوراثة تمثل نسبة صغيرة من الإبداع.

تعويذة الأفلام الخيالية

ووجدت الدراسة أن الأطفال الذين يشاهدون مع شخص آخر أفلامًا يكونون خلاّقين جداً، ونصحت الآباء بدفع أطفالهم لمشاهدة أفلام الخيال العملي والتي تنطوي على السحر والخوارق والغموض، وذلك بهدف توسيع آفاق تفكيرهم للخروج بأفكار جديدة وغير اعتيادية.

الالتزام بالرقص

وتقول الدراسة على الآباء تحدي أطفالهم بالرقص أمامهم وتشجيعهم على تحريك أذرعهم بشكل دائم.

منحهم الحرية

وحذّر الباحثون من أن منع الطفل بالقيام بما يريده بشكل دائم، سيصيب الجانب الإبداعي لديه بالضمور، داعين الأسر لتلبية مطالب أطفالهم قدر المستطاع ومتابعتهم بشكل دائم.

ربطهم مع أجهزة اللمس الذكية

وشجع الفريق على لعب الأطفال بتطبيقات الأجهزة الذكية، والتي تسمح لهم بالتعبير عن أنفسهم من خلال الكتابة، والطلاء، والقص واللصق، والرسم وصنع الموسيقى. ارم نيوز 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.