الأحد , أبريل 5 2020 | 1:05 ص
الرئيسية / كتاب فيلادلفيا / خالد زعل الطراونه يكتب :2020

خالد زعل الطراونه يكتب :2020

فيلادلفيا نيوز
..بِضعُ ساعاتٍ ، ونودع عاماً رَحَل ، ونقفُ على شرفات الأمل في إستقبالِ عامٍ جديد سيحلُ علينا …
عاماً جديداً ، اثقلناه بالأماني العِراض ، والحينّا عليه توسلاً ، بأن يترفق بنا مما نحنُ فيه حتى ضاق بنا ذرعاً ، ولسان حاله يقول : ماذا أعددتم أنتم بني البشر لي ، قبل أن تبثوني آمالكم وأمانيكم ؟!
.. هل أنتم عازمون على تغيير نهجكم ومفردات عيشكم ؟ لقد أثخنتم الأرض فساداً ، ولوثتم أديمها بحروبكم ودماؤكم ، كيف لي ان اراعيكم وأكون معكم لطيفاً ، وأنا أبن الزمن ، والزمن من أدوات الله في الأرض ..
.. كيف لي أن أكون حنوناً عليكم ، وقد شابت مفارق البشريّة في ويلات تقاتلكم ، وتطاحنكم
كيف ، وقد غدت البغضاء ، والتنابذ ، والتباعد ، أحسن طبائعكم …
… تطلبون مني وأنا الوقت الذي لم تأبهوا بِه ، ونسيتم أنكم عنه مسؤولين ، عند مليكٍ مُقتدِر ..
أنا ساعاتٌ وأيام ، وسنون تترى ، لا سطوة لي ولكم عليها ، سوى ذكريات تلامس شغاف قلوبكم ، علها تلتئم بها ولها ومعها جوارحكم المُعنّاة .. انا الوقت وكل ما تدركونه مني لا يتعدى قبضاً من ريحٍ ، أو حصاداً من هشيم !
…شروخٌ عميقة ، أصابت منكم صروح الصدق ، والنُبل والشرف ، والكرامة … هي من فعلِ أيديكم ، لا تلقوا باللائمةِ فيها على الزمن …
.. كيف ، وأنتم تغرِقون في ماضي جاهليتكم السحيق ، بظلمكم ، وإجحافكم ، وكذبكم ، وكِبركم ، وأصبحتم تنظرون من عليِّ الى بعضكم شزراً ، وتحدقون في اولئك الذين أنهكتهم الخصاصة ، وسحقهم القّدَر ، وأخرون منكم يناطحون هيادب السُحب وأثباج الثريا غروراً ، ولا عجب ! وفيكم ولكم قال المعرّي ، شاعر الفلاسفة ، فيلسوف الشعر :
صاحِ هذي قبورنا تملأ الرحبَ فأين القبور من عهدِ عادِ
فخفف الوطئ فما أظنُ أديم الأرضَ الاّ من هذه الأجســادِ
سيروا إن استطعتم في الهواء رويداً
لا إختيالاً على رُفاتِ العِبـــــــــــادِ
…أوبعد كل هذا تطلبون مني الترفق بِكم ؟!
لكن لأبأس أن عاتبنا حالكات الأيام ومدلهمات الليالي ، وتوجهنا بلسانِ صدق الى مُدبِر هذا الكون الفسيح مالك المُلك ، أن يُيسِر لنا في قابِل الأيام خيراً مما كان ، لا بأس ان حدّقنا وأطلنا النظر في سديم سماءنا السرمدي ، وأبتهلنا لِخالقها ، أن يبدل ظلمة الليل ، الى فجرٍ قريب ، ونسألهُ تعالى في عُلاه ، بلسماً شافياً لعنائنا الطويل ، ونمتثلُ لِقولهِ عزّ من قائِل : { أن الله لا يُغيرُ ما بِقومٍ ، حتى يُغيروا ما بأنفسِهِم } …
سنةً جديدة طيبة أتمناها للجميع
” وكل عام وأنتم بخير”

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.