الأربعاء , يونيو 3 2020 | 12:16 م
الرئيسية / stop / خالد زعل الطراونة يكتب:جيشٌ بِحجم وطن

خالد زعل الطراونة يكتب:جيشٌ بِحجم وطن

فيلادلفيا نيوز

.. سلامٌ عليكم ايها البواسِل ، وأنتم تسجلون بأحرفٍ من نور حكايات فخرٍ عزّ نظيرها ..
في كل ارجاء الكون ، للجيشِ هيبة ، ممزوجة بقسوة ، تبعث الرعب في النفوس .. فقط جيشنا العربي منْ عَكَس النظرة والنظريّة ، فمنظرهم يثير في الوجدان نشوة ، وفي النفس بهجة ، وفيهم يتناغم المحظروالجوهر في أبهى مشهد …
صورٌ نتداولها ونراها يوماً بيوم ، لإداءٍ لا أجمل ولا أروع لقطعات قواتنا المسلحة في الميدان ؛
ــ رِتلٌ من المركبات والآليات يتوجه فجراً للواجب ، وما ان نودي لأذان الفجر يتوقف المسير إحتراماً وإجلالاً للنداء الخالد ، ويؤدون صلاة الفجرِ …
ــ ناقلات جند ومسلحات ومدرعات ، تجوب شوارعنا وحوارينا وازقتنا ، تحمل ورداً وخبزاً وحُبّاً ، وتحملُ أملاً لا ينقطع ، وأيماناً راسخاً بصيرورة النتيجة التي تفضي الى كل ما هو خير بمشيئة الله …
ــ رُسل محبة وسلام في أرجاء المعموره ، شهدت بهم ولهم كرواتيا ، وهاييتي ، وسيراليون وساحل العاج وغانا وكل بقاعٍ أرهقتها الحروب والدماء ..
ــ ان تاهت بنا السُبل ، بحثنا عنهم ، وإن أدلهمت الخطوب ، لبّوا النداء ، انهم جُند ابا الحسين ، الغرّ الميامين ، هم نسورٌ تتلوها صقور ، وضياغم تتناسل ، سكنوا الخنادق وعشقوا رائحة البارود ، زهدوا بالدنيا وبالقصور التي علمت أطفالها النكوص ..
لله دركم ما أطيبكم ، ما أكرمكم ، ما أشجعكم وأنتم تخوضون اليوم معركة لا ككل المعارك ، عدوكم فيها عدو للبشريّة جمعاء ، فيروس كورونا اللعين ، الذي قض مضاجع امبروطوريات المال والسلاح والتكنولوجيا ، وتحاربونه مع رفاقكم من الطواقم الطبيّة ، وأجهزتنا الأمنيّة وبما تيسّر من علمٍ ومعرفة ووعي وإيمان ، بحكمةٍ وإقتدار شهد به البعيد قبل القريب ..
اليكم يا ملح بلادنا ، يا رعيلنا العظيم ، اليكم ايها البواسل نزجي السلام يتلوه السلام
ولقائدنا الرمز ، جلالة القائد الأعلى ألف تحيّة ..🇯🇴🇯🇴🇯🇴🇯🇴

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.