الأربعاء , يوليو 24 2024 | 4:10 م
الرئيسية / كتاب فيلادلفيا / حسين الجغبير يكتب:العالم في خطر.. لنستمع إلى الملك

حسين الجغبير يكتب:العالم في خطر.. لنستمع إلى الملك

فيلادلفيا نيوز

لقد بات الأمر أكثر وضوحا بالنسبة للعالم، حيث وضع جلالة الملك في خطابه في الامم المتحدة حدا لأبرز الملفات التي تؤرق الاردن والمنطقة بشكل عام محذرا من مرحلة قادمة ستكون اكثر خطورة على العالم في حال بقي التعامل مع هذه الملفات بهذا الشكل، وتحديد الملف السوري وأزمة اللاجئين والملف الفلسطيني. في الموضوع السوري حرص جلالته على التأكيد للعالم بأن الأردن بات وحده يتحمل تبعات اللجوء الاقتصادية والانسانية محملا المجتمع الدولي مسؤوليته باتجاه ما تؤول إليه الامور مع عدم قدرة المملكة على تحمل المزيد من الاعباء وهي تعاني من اوضاع اقتصادية صعبة ومائية فيما العالم يدير ظهره لأكبر ازمة تمر في المنطقة منذ سنوات طويلة. بل ذهب جلالته الى ابعد من ذلك بتأكيده ايضا على عدم قدرة الاردن استقبال المزيد من اللاجئين على اراضيه، الامر الذي لا بد وان تستشعر معه الدول التي التزمت بمساعدة المملكة في تعاطيها مع ملف اللاجئين وان تفي بتعهداتها لان خطورة ما يحدث اليوم قد يصل الى حدود اوروبا. الصراحة التي تحدث فيها الملك كانت مهمة جدا، وهو يشدد على ان الاردن سيعمل على حماية أمنه من الخطر القادم عن طريق الحدود في اشارة الى تهريب المخدرات والاسلحة من داخل سورية. أي لن نسمع من أحد ما دمنا نحن المتضررين والعالم ليس معنيا بذلك، فالأردن لن يتهاون مع اي محاولة لخرق أمنه واستقراره الذي نتغنى فيه ونحن نعيش وسط لهيب مستعر من الازمات والحروب الاهلية في دول الجوار. في الشأن الفلسطيني حذر الملك، وهو التحذير المتكرر الذي يرى جلالته انه لا بد وان يواصل مساعيه في دق ناقوس خطره لعل العالم يدرك صعوبة الوضع، والمتمثل في الممارسات الاسرائيلية وانعكاساتها على زعزعة الثقة بالعدالة العالمية، مع ما نشهده من عنف ودموية بالنسبة للأشقاء الفلسطينيين. بالمجمل، عكس خطاب جلالة الملك بكل وضوح وصراحة أن المصلحة الأردنية العليا، وأولويات المملكة، مع التأكيد على مواقفنا الثابتة بشأن الملفين السوري والفلسطيني، حيث حافظ جلالته على نهجه في التواصل مع العالم لوضع حقائق الأمور بين يديهم محذرا من أن تجاهلها سيؤدي الى مزيد من التأزيم الذي لن يخدم احدا، بل سيذهب بنا جميعا الى وتيرة متسارعة من الفوضى والدمار.

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.
HTML Snippets Powered By : XYZScripts.com