الجمعة , مايو 24 2019 | 11:46 ص
الرئيسية / من هنا وهناك / تكريم الفائزين بجوائز الملتقى العربي لناشري كتب الأطفال

تكريم الفائزين بجوائز الملتقى العربي لناشري كتب الأطفال

الشارقة – فيلادلفيا نيوز

كرم أحمد بن ركاض العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب، الفائزين بجائزة الملتقى العربي لناشري كتب الأطفال، في دورتها السادسة (2019)، والهادفة إلى الارتقاء بالإنتاج الإبداعي لدور النشر أعضاء الملتقى، وتطوير إسهاماتهم في مجالات نشر كتاب الطفل العربي، وذلك خلال فعاليات الدورة 11 من مهرجان الشارقة القرائي للطفل، الذي تستمر فعالياته حتى 27 نيسان الجاري.
وحضر الحفل رئيس الملتقى ناصر عاصي، والأمين العام للملتقى عائشة حمد مغاور، ولجنة التحكيم المكونة من الأديبة د.صباح العيسوي، ومدير عام مجموعة كلمات للنشر تامر سعيد، والرسامة انطلاق محمد، إلى جانب مجموعة من الناشرين الإماراتيين والعرب.
وفازت بالجائزة (أ، ب، ت ناشرون) من الأردن، عن فئة الطفولة لما قبل ستة أعوام، عن كتاب “بهاء و لعبة الاختباء” للكاتب جيكر خورشيد والرسام طاهر رضائي. وعن جائزة الطفولة المتوسطة للفئة العمرية 6-11عاماً، فازت دار ينبع للنشر من المغرب عن كتاب “ماذا أرى” للكاتبة أمينة الهاشمي والرسامة جلنار حاجو، فيما حجبت لجنة التحكيم جائزة كتب اليافعين لهذه الدورة، لعدم ارتقاء الأعمال المقدمة للمعايير المعتمدة في الجائزة والأهداف المنشودة.
وقال رئيس الملتقى ناصر عاصي: “نحتفل هذا العام بمناسبة لها أهمية كبرى وعبق آخر، فالفائزون بجائزة الملتقى للدورة السادسة سيحملون معهم فرحة الفوز كونهم حصدوا جوائزهم مع بداية انطلاق فعاليات الشارقة العاصمة العالمية للكتاب 2019”.
ومن جانبه قال تامر سعيد: “شهدت الدورة السادسة من جائزة الملتقى مشاركات متنوعة على المستويات كافة، ونجح الفائزون في تحقيق المعايير التي تضعها، حيث قدم الفائزون مشاركات نوعيّة في النص، والرسوم، والإخراج، وشكلّت أعمالهم إضافة لمكتبة الطفل العربي، وخطوة جادة لسد النقص الحاصل في إصدارات كتب الأطفال واليافعين”.
وأضاف: “على الرغم من المستوى المتميّز الذي قدمته الأعمال الفائزة، إلا أن الجائزة كشفت عن تحديات كبيرة تواجه صناعة النشر المتخصص بالطفل عربياً، إذ اطلعت اللجنة على أعمال لا تتوافق مع الفئة العمرية المحددة من قبل الناشر سواء في الموضوعات أو المعالجة أو اللغة المستخدمة”.
وعن الأسباب وراء حجب الجائزة عن فئة اليافعين، أوضح تامر سعيد:” لاحظت اللجنة أعمالاً إبداعية لا تأخذ بعين الاعتبار تحديات العصر في مضامينها، ولا تطرح المواضيع التي تهم الطفل واليافع العربي اليوم، ما يفقد هذه الأعمال عامل الجذب لاستقطاب القراء لصغار، ويحد من دورها في تعزيز ثقافة القراءة والمطالعة لديهم”.
وتابع بقوله: “يدعونا هذا الواقع إلى استثمار المعارض والمهرجانات العربية للاستفادة من خبرات السبّاقة، وتعميق المعرفة باحتياجات الطفل العربي، في ظل متغيرات وسائط المعرفة والتعلّم والتثقيف، كما يستدعي هذا الواقع بذل مزيد من الجهود للاقتراب أكثر من عالم الأطفال واليافعين من أجل صياغة محتوى يحاكي لغتهم واهتماماتهم ويساعدهم في الوقت نفسه على تذوق القراءة والاستمتاع بالكتاب”.
يذكر أن الدورة السادسة من جائزة “الملتقى العربي لناشري كتب الأطفال لأفضل كتاب للطفل”، شهدت إقبالاً كبيراً من الناشرين حيث استقطبت في فئاتها الثلاث، مراحل الطفولة المبكرة والمتوسطة واليافعين، 61 كتاباً من 18 ناشراً.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.