الإثنين , سبتمبر 23 2019 | 1:43 ص
الرئيسية / stop / تجارة عمّان: 300 محل تضرر من الباص السريع في طارق

تجارة عمّان: 300 محل تضرر من الباص السريع في طارق

فيلادلفيا نيوز

اطلع رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة عمان والأعضاء اليوم الثلاثاء خلال جولة ميدانية على حجم الضرر الذي لحق بمئات التجار جراء التحويلات المرورية بتقاطع طارق في منطقة طبربور الخاصة بوصلة الباص السريع.

وأكد رئيس الغرفة خليل الحاج توفيق أن المنشأت التجارية الواقعة في المنطقة يصل عددها لنحو 300 محل، وأن ضررا كبيرا لحق بالتجار جراء التحويلات المرورية التي عزلت المحال عن الشوارع الرئيسية وعرقلت وصول المتسوقين.

وقال الحاج توفيق في تصريح صحافي عقب الجولة انه تم الاتفاق على تشكيل لجنة من الغرفة والتجار المتضررين وفريق من امانة عمان للوقوف على معاناة التجار ووضع حلول جديدة للتحويلات المرورية، مشيرا الى تجاوب الامانة بهذا الخصوص.

واضاف ان اجتماعا سيعقد صباح الخميس المقبل بمقر الغرفة للاطلاع على المخططات والحلول المرورية الجديدة التي ستعمل الامانة على تنفيذها بالمنطقة لتكون بديلا عن التحويلات القائمة حاليا وذلك حفاظا على مصالح القطاع التجاري واصحاب العقارات.

واشار الحاج توفيق الى انه تواصل مع امين عمان الدكتور يوسف الشواربة بعد الجولة حيث اوعز للمعنيين بالتواصل والاجتماع مع الغرفة ولجنة التجار المتضررين، معبرا عن امله بسرعة معالجة القضية وازالة الضرر الذي لحق بالنشاط التجاري بالمنطقة.

وقال رئيس الغرفة ان الجميع تفأجا بموعد البدء بالمشروع ولم يكن هناك إخطار من قبل الامانة او تنسيق مسبق مع الغرفة او التجار.

وكانت أمانة عمان بدأت منذ السبت الماضي بأعمال تنفيذ التقاطع وأعمال الباص سريع التردد ضمن مرحلة شارع الشهيد والأمير حمزة وشارع الاستقلال ما تطلب إغلاق تقاطع طارق بشكل كلي وإجراء التحويلات المرورية.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.