السبت , ديسمبر 7 2019 | 6:20 ص
الرئيسية / كتاب فيلادلفيا / بشرى عربيات: وجهة نظر..

بشرى عربيات: وجهة نظر..

فيلادلفيا نيوز

بقلم: بشرى سليمان عربيات
21/9/2019

منذ بداية العام الدراسي ونحنُ نشهدُ تلويحات بالإعتصام، حتى انتهت بإضراب المعلمين والذي دخلَ أسبوعه الثالث، ولا مؤشر لأي حل بشأن تحقيق مطالب المعلمين، أو عودة المعلم للغرفة الصفيَّة مع استمرار مطالبته بحقوقه المهنية.
لا أريد التحدث بإطالة عن أثر هذا الإضراب على حوالي مليون ونصف طالب من مختلف المراحل الدراسية، ولكني أريد أن أشير إلى ما ظهر على الساحة من مبادرات لتدريس طلبة الثانوية العامة، ومن بعض الإستضافات للطلبة في مدارس القطاع الخاص، وهنا لا بد أن نتساءل! أين كانت هذه المبادرات والإستضافات منذ سنوات، وصفوف المدارس الحكومية مكتظة بالطلبة، ناهيكَ عن وجود مدارس في المحافظات أو في الأطراف لا يكتمل فيها أعداد الهيئة التدريسية في بعض التخصصات؟ والسؤال لأصحاب تلك المبادرات ولأصحاب المدارس الخاصة الذين استضافوا عدداً من الطلبة، تُرى ماذا وراء ردود الفعل هذه؟ هل هي دعاية لبعض المراكز أو الأساتذة ولبعض المدارس الخاصة؟ نعم ! لماذا لم نسمع عن مثل هذه المبادرات عندما أُطلقت مبادرة التوأمة بين القطاعين العام والخاص، وأعني بذلك التوأمة بين المدارس الحكومية والخاصة، والتي لم تتجاوز سوى تجهيز مكتبة!
إن مفهوم التوأمة بين المدارس الحكومية والخاصة يستوجب سدّ الخلل – إن وجد – في بعض المدارس الحكومية، ولا بأس في استضافة الطلبة لحصص تقوية مجانية، إضافة إلى الكثير من الأفكار البنَّاءة التي يمكن التفكير بها وتطبيقها على أرض الواقع للنهوض بعملية التعليم في الأردن.
ولذلك أرى أن هذه المبادرات لا تزيد عن كونها دعاية إعلانية، ساهم فيها بشكلٍ رئيسي كل معلم لم يدخل الغرفة الصفيَّة في هذه الفترة.
إلى هؤلاء المعلمين أوجّه رسالتي هذه، لو قمتم بتقديم طلب للعمل في إحدى هذه المدارس فسوف تتم مساومتكم على الراتب الذي لن يصل إلى أدنى راتب تتقاضونه في المدارس الحكومية، إضافةً إلى المساومة على عقد العمل الذي لا يزيد عن عشرة أشهر في معظم مدارس المملكة، لذلك أدعوكم للعودة إلى الغرفة الصفية، فالتعليم ليس فقط مهنة بل هو رسالة عظيمة، ولا تنسوا حقوقكم، ولكن عودتكم هذه ستجدُ لكم عذراً أمام الطلبة الذين هم أمانة في أعناقكم، ولا تنسوا أن الله لا يضيعُ أجرَ من أحسنَ عملاً.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.