الخميس , أغسطس 18 2022 | 10:26 م
الرئيسية / بلدنا اليوم / بدء دراسة أسعار المطاعم الأسبوع المقبل

بدء دراسة أسعار المطاعم الأسبوع المقبل

فيلادلفيا نيوز

 

 كشف الناطق باسم جمعية حماية المستهلك، سهم العبادي، أن إعادة دراسة أسعار أصناف المطاعم الشعبية، ستبدأ خلال الأسبوع المقبل.
 
وقال العبادي ، إن “حماية المستهلك”، ووزارة الصناعة والتجارة والتموين، ستبدآن دراسة للكلف الأولية والتشغيلية للمطاعم الشعبية، خلال الأسبوع المقبل.
وأوضح أن الدراسة ستحيط بجميع المواد الأولية المستخدمة في المطاعم، وجميع تكاليفها من لحظة دخولها الأردن، حتى وصولها للمستهلك على هيئة صنف غذائي.
وبيّن العبادي أن الدراسة، ستركز على نوع المادة الأولية التي تستخدمها المطاعم، بسبب تعدد هذه المواد وأماكن إنتاجها، مثل الحمص الذي تتعدد أصنافه وأسعاره.
وستراعي الدراسة جودة الصنف الغذائي الذي تقدمه المطاعم، وتكاليفه، بالتوازي مع مراعاة المستهلك، وفقا للعبادي.
وتابع العبادي، أن جمعية حماية المستهلك، ووزارة الصناعة والتجارة، ستقدمان الدراسة للجنة الخاصة بتحديد الأسعار، في اجتماعها المقبل، منتصف نيسان.
وتضم اللجنة، وفق ما علمت خبرني مسبقا، ممثلين عن وزارة الصناعة والتجارة والتموين، ووزارة السياحة والآثار ودائرة ضريبة الدخل والمبيعات، وغرفة تجارة الأردن ونقابة أصحاب المطاعم الشعبية، إضافة إلى جمعية حماية المستهلك.
وكانت وزارة الصناعة والتجارة والتموين، أوعزت، في وقت سابق، بتشكيل لجنة خاصة بإعادة دراسة أسعار بعض الأصناف الغذائية، على قائمة المطاعم الشعبية.
ويطالب ممثلو القطاعات الغذائية، وفق ما أفادوا لخبرني في وقت سابق، بتعديل أسعار الحمص والفلافل، إضافة إلى الكولا، بعد ارتفاع ضريبة المبيعات الخاصة بالمشروبات الغازية.
يُذكر أن الحكومة أصدرت قائمة جديدة بالأسعار، تشرين الثاني الماضي، ما أثار حفيظة الجهات الممثلة لقطاع الأطعمة.
 

 
طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.