الأربعاء , أغسطس 17 2022 | 1:38 م
الرئيسية / بلدنا اليوم / انخفاض إصابات السل بالأردن

انخفاض إصابات السل بالأردن

فيلادلفيا نيوز

 

حقق البرنامج الوطني لمكافحة السل في الاردن انخفاضا بمعدل انتشار المرض، اذ بلغ في احدث تقرير له 3ر7 لكل 100 ألف من السكان الامرالذي أعَدّته منظمة الصحة العالمية انجازا كونه اقل المعدلات بإقليم شرق المتوسط.
وفي احتفال وزارة الصحة باليوم العالمي لمكافحة السل، قال امين عام وزارة الصحة الدكتور احمد قطيطات “لا تزال المنظمة تصنف الأردن ومنذ عدة سنوات بأنه من أوائل الدول التي تمتاز بأعلى نسبة شفاء وأقل معدل حدوث لمرض السل، الذي وصل الى 75ر4 حالة لكل مائة الف من السكان لعام 2016”.
واضاف ان شعار اليوم العالمي للسل لعام 2017 “اتحدوا من أجل إنهاء السل” يعكس الوضع الملح الذي يتعين على المجتمع العالمي والمحلي من حكومات ومانحين وعاملين صحيين ودوائر اكاديمية التصدي له، وحشد الطاقات وتكاتف الجهود التي قد تساعد بشكل عام في تسريع وتيرة التقدم نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة”.
ووصل الاردن الى الهدف الانمائي للألفية عام 2015 بخفض معدل انتشار مرض السل والوفيات الناجمة عنه بنسبة وصلت الى 50 بالمئة مقارنة مع عام 1990 بحسب مدير مديرية الامراض الصدرية وصحة الوافدين في وزارة الصحة الدكتور ابراهيم مشايخ الذي قدم عرضا عن ابرز الانجازات والتطلعات المستقبلية للبرنامج وجهود مكافحة مرض السل.
واوضح ان البرنامج حقق ايضا انجازا في معدل اكتشاف حالات السل (التدرن) وصلت الى 94 بالمئة لعامي 2014-2015 مقارنة بالأعوام السابقة.
وفي هذا السياق اوضح ان النسبة في عام 2011 بلغت 81 بالمئة وارتفعت عام 2012 الى 82 بالمئة فيما وصلت في العام الذي يليه الى 84 بالمئة.
ولفت الى ان معدل اكتشاف اصابات السل في الاردن مرتفع ويعـدّ من اعلى النسب على مستوى الاقليم اذ انه اعلى من المؤشر(المعدل) الذي حددته منظمة الصحة العالمية، وهو الوصول الى 70 بالمئة .
وبلغ عدد الاصابات الجديدة بالسل والحالات المعاد معالجتها (رئوي وغير رئوي) في عام 2016 من الاردنيين وجنسيات اخرى 483 حالة مقابل 437 حالة عام 2015 بحسب ارقام البرنامج الوطني.
واظهرت ارقام البرنامج تسجيل 460 اصابة جديدة بالسل عام 2016 منها 182 حالة لأردنيين والباقي لغير اردنيين، يضاف لها 23 حالة اعادة معالجة من سنوات سابقة.
ولفت الدكتور المشايخ الى مراجعة 61867 لاجئا سوريا لمراكز الامراض الصدرية في عمان واربد والزرقاء والكرك ومادبا والمفرق وعجلون ومصح النور.
واعد المكتب الاقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط خطة استراتيجية لخمس سنوات بدأت في عام 2016 للقضاء على السل في الاقليم رغم التقدم الذي احرزه بانخفاض معدل الوفيات الناجمة عن المرض الى النصف في عام 2015 بحسب ممثل المنظمة في عمان الدكتورة كرستينا بروفيلي.
وقالت ان هناك عقبات كبرى علينا تجاوزها فعلى الرغم من توافر خدمات التشخيص والعلاج بكلف منخفضة، لم يكتشف اكثر من ثلث حالات الاصابة بالسل المقدرة في الاقليم.
وشددت على ضرورة ترجمة الالتزام السياسي للدول باستراتيجية القضاء على السل الى موارد مالية وبشرية كافية ومناسبة ، فضلا عن تعزيز قدرات البرامج الوطنية لمكافحة المرض وتحسين ترصده وتطوير شبكة المختبرات وتوسيع نطاق خدمات رعاية المرضى.
واشار ممثل عن مصح النور الدكتور جيرمي فولر الى مراجعة 17 ألف مريض سنويا للمصح من اردنيين وجنسيات اخرى والى التعاون مع وزارة الصحة في علاج مرضى السل المقاوم للأدوية.
وعرض ممثل منظمة الهجرة الدولية انريكي بونزياني دور المنظمة وجهودها في مكافحة مرض السل في الاردن وخاصة بين اللاجئين داخل وخارج المخيمات، اذ عالجت اكثر من 300 حالة منذ بداية الازمة السورية.
واشارت سفيرة النوايا الحسنة لدحر مرض السل الفنانة رانيا اسماعيل الى تحذيرات التقرير الاخير الصادر عن منظمة الصحة العالمية لعام 2016 حول خطورة المرض والتفاوت الكبير بين الدول في وصول المرضى للتداخلات العلاجية والتشخيص الفعال وغيرها.
وعرضت جهود الاردن في التوعية بمخاطر المرض وكيفية الوقاية منه والتعريف بالخيارات العلاج والمفاهيم الخاطئة المرتبطة به عبر حملات ومبادرات شملت ارجاء المملكة المختلفة.
طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.