الخميس , نوفمبر 14 2019 | 12:20 ص
الرئيسية / السلايدر / النواصرة: بيد النقابة الكثير من الإجراءات غير الاعتيادية المشروعة

النواصرة: بيد النقابة الكثير من الإجراءات غير الاعتيادية المشروعة

فيلادلفيا نيوز

قال نائب نقيب المعلمين الدكتور ناصر النواصرة إن الأسبوع الثالث لإضراب المعلمين بدأ قويا، كما بداية الإضراب.
وأشاد النواصرة خلال بث مباشر على صفحة نقابة المعلمين ، “بالالتزام الكامل للمعلمين بالإضراب”، مؤكدا أن هذا الالتزام يعكس إصرار المعلمين على تحقيق مطالبهم.
وشكر النواصرة لأولياء الأمور تفهمهم مطالب المعلمين.
وتعليقا على تصريح الناطق باسم الحكومة الوزيرة جمانة غنيمات، حول تنازل الحكومة عن المسار المهني، وأن على النقابة التنازل عن مطلب علاوة الـ50%، قال النواصرة إن النقابة ترفض صيغة المسار المهني المطروحة، وليس المسار المهني نفسه مستشهدا بالمادة 5، الفقرة د من قانون نقابة المعلمين الأردنيين، والتي تنص على: “عدم التدخل بسياسات التعليم والمناهج والبرامج والمعايير المهنية وشروط مزاولة مهنة التعليم والمسار المهني والوظيفي للمعلمين”.
وشدد النواصرة على تمسك النقابة بمسار مهني يعمل على تطوير أداء المعلم، ويرتب له حوافز وعلاوات ترتبط بأدائه وننطلق فيه بشراكة حقيقية بين الوزارة والنقابة، لكن بعد حذف الفقرة “د” من المادة الخامسة من قانون النقابة التي تقيد يد النقابة من التدخل في شروط مزاولة المهنة، أو في مسارها المهني او المناهج وغيرها بحسب النواصرة.
مؤكدا دعم النقابة لمسار مهني يطور أداء المعلم، مشيرا إلى أن الحديث عن علاوة ال50% شيء، والحديث حول المسار المهني شيء آخر.
ورأى النواصرة أن الحكومة تقف مكتوفة الأيدي تجاة قضية المعلمين، مطالبا الحكومة بالعمل على تلبية مطالب المعلمين.
وأكد النواصرة أن المعلم يمثل نبض الشارع الأردني الملتف حول المعلمين، مؤكدا أن رسائل بليغة وجهها المعلمون، متمنيا على الحكومة التقاطها.
وبين النواصرة أن بيد النقابة الكثير من الإجراءات غير الاعتيادية المشروعة، والتي سيكشف عنها في حينه.
وكانت وزيرة الدولة لشؤون الإعلام الناطق باسم الحكومة جمانة غنيمات قالت إن الحكومة لم تتمسك بالمسار المهني لأداء المعلمين، لذلك يجب على المعلمين ان يتنازلوا أيضا.
وأضافت غنيمات خلال لقائها عددا من الصحفيين، أمس، أن بداية الأزمة مع نقابة المعلمين تعود إلى أن “الحكومة لم تلتزم منذ البداية بمطلب الـ٠٪، ولكن الحكومة ملزمة بتحسين وضع المعلم والعملية التعليمية”.
وأشارت غنيمات إلى أن الحكومة “لم تتعنت وتصر على رأيها كما تفعل النقابة”، فهي تنازلت عن المسار المهني واستبدلت به تشكيل لجنة مشتركة من الحكومة والنقابة من أجل تحسين الوضع المالي للمعلم، وتحسين العملية التعليمية وفق خطة يتم وضعها على شهرين من أجل إدراجها على ميزانية ٢٠٢٠.
وعن تصريح النقابة بأن مبادرة الحكومة فارغة، قالت غنيمات إن هذه المبادرة واسعة وليست فارغة.
وطالبت غنيمات النقابة بالفصل بين مطالبهم ومصلحة الطالب، مبينة أن تعليق الإضراب لا يعني إلغاء مطالب المعلمين.
وأوضحت أن الحكومة طالبت بوضع معادلة جديدة وصحية تنظم علاقتها بوزارة التربية، من خلال وضع أرضية تشاركية بينهما لمعالجة الإشكالات التي ترصدها النقابة في البيئة التعليمية من خلال وجود ممثل عنها
في التربية.
وعما حدث على الدوار الرابع، قالت غنيمات إن محافظ العاصمة حدد مكانا معينا للمحتجين، ولكنهم لم يلتزموا بالمكان المحدد، فكما هو حق للمعلمين الاحتجاج، فللمحافظ حق أيضا بالموافقة وتحديد المكان المناسب.
وأشارت إلى أنه مثلما للنقابة حق في الاحتجاج، فالطلاب أيضا حق في التعلم.
وأكدت مجددا احترام الحكومة للمعلم، وحقه في تحسين وضعه المعيشي.
وبينت غنيمات أن المبادرة الحكومية ترتكز على تشكيل فريق مشترك لوضع تصور ونموذج جديد يؤسس لعلاقة تشاركية بين النقابة ووزارة التربية والتعليم، وتجعل المعلم شريكاً في معالجة الإشكالات اليومية التي يتم رصدها في الميدان.
وقالت غنيمات إن رفض المقترح الحكومي من النقابة يؤشر على عدم رغبة في مواصلة الحوار، مشيرة إلى أن الحكومة تؤمن بمطالب نقابة المعلمين المتعلقة بتحسين أوضاع المعلم ومستواه المعيشي، لكنها في الوقت ذاته تقف إلى جانب مصلحة وحق أبنائنا الطلبة في التعليم.
ولفتت إلى أن الحكومة، ومن خلال وزارة التربية والتعليم، ستقرر الآلية التي تضمن تعويض الطلبة عن الأيام التي فاتت من عمر العام الدراسي نتيجة للإضراب، مؤكدة ضرورة تعليق الإضراب حتى لا يخسر الطلبة مزيدا من الأيام والحصص الدراسية.
وشهد يوم أمس وقفة حاشدة لمعلمي مديريات تربية المفرق، أمام مجمع النقابات المهنية في المحافظة.
وطالب المعلمون المعتصمون الحكومة بصرف علاوة الـ50% للمعلمين، مؤكدين استمرار الإضراب حتى تحقيق مطالب المعلمين.
وحمل المعلمون لافتات تطالب بإنصاف المعلم، وتحسين وضعه الاقتصادي الصعب.
فيما أقام فرع النقابة في الطفيلة مهرجاناً خطابيا حاشداً في منطقة الحسا بالطفيلة، تكريما للمرحوم نقيب المعلمين احمد الحجايا.
وشهد المهرجان كلمات وخطابات تؤكد السير في اضراب المعلمين حتى تحقيق مطالبهم المتمثلة بعلاوة 50%.
وخلال كلمة لنائب نقيب المعلمين الدكتور ناصر النواصرة اكد استمرار الاضراب حتى تحقيق المطالب، مؤكدا فشل المحاولات الحكومية في إفشال إضراب المعلمين.
ويدخل الإضراب، الاثنين، يومه الثاني عشر، حيث دعت النقابة إلى اعتصام أمام مجمع النقابات المهنية في محافظة الزرقاء.السبيل

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.