الإثنين , يوليو 26 2021 | 6:59 ص
الرئيسية / stop / المحامي عبد اللطيف العواملة يكتب: لنصنع من العيد اعيادا

المحامي عبد اللطيف العواملة يكتب: لنصنع من العيد اعيادا

فيلادلفيا نيوز

كل عام و الوطن و قيادته بالف خير. ها هو رمضان ثان يكتمل خلال محنة الكورنا، و عيد ثالث و الحال كذلك. و كلنا امل ان نشهد انفراجة كبرى قبيل عيد الاضحى المبارك.

لدينا فرصة ثمينة خلال عيد الفطر السعيد، و ما بعدها الى عيد الاضحى المبارك، حتى نصنع من العيد اعيادا متعددة، بان نلتزم كمجتمع بالاجراءات الوقائية و ان ننضبط و نتعاون مع اجهزة و مؤسسات الدولة و مع بعضنا البعض، من اجل ان نحتفل بتخطي هذة الازمة الصحية غير المسبوقة. لنلتزم حتى نعيد للاعياد بهجتها و نعاود علاقاتنا و روابطنا الاسرية، و مع الاصدقاء، بودها و رونقها و التي اشتاق اليها الجميع.

مرت ايام صيام و اعياد و مناسبات وطنية هامة في عامي 2020 و 2021، لم تكن كالايام. يتوق الناس الى الحياة التي اعتدناها بشغفها و صخبها، و الى الاحتفال بالمناسبات بزخم و عفوية. عانينا خلال هذه الازمة على مستويات متعددة، نفسية و اجتماعية و اقتصادية. فقد ارهقت هذه المحنة الناس و تركت اثرا عميقا في النفوس. ان تبعات هذه التجربة الصعبة مركبة و معقدة، و تحتاج الى وقفات رسمية جدية للتعامل معها خلال و بعد انحسار الوباء.

توضح التجارب العالمية بان الالتزام بالاجراءات الاحترازية و التطعيم، هما العاملان الفاعلان في حماية المجتمعات. فلنقبل على التطعيم بوعي و بمسؤولية وطنية، فهو لا يحصن الفرد فقط بل يحمي المجتمتع ككل، و بالتالي فان الاقبال على التطعيم، و عدم الالتفات للشائعات و للتضليل، هي مهمة وطنية على جميع الفئات الواجب تطعيمها.

و هنا لا بد من ادراك ان فئات كثيرة في المجتمع تواجه صعوبات في تطبيق اجراءات التباعد الجسدي و الوقاية الشخصية الفاعلة بسبب الحالة الاقتصادية التي تتطلب الخروج اليومي لطلب الرزق، و استخدام المواصلات العامة، و التردد على المحال التجارية المزدحمة و الاحياء المكتظة. فلا بد لنا ان نرفق بالناس و نتعامل معهم باللين و المحبة الوطنية الخالصة. ومع ذلك، نطلب من اهلنا جميعا اخذ الحيطة و الحذر و مراعاة الاجراءات قدر المستطاع. فالكمامة مثلا، او اي غطاء للفم و الانف، و غسل الايدي باستمرار، امور مدركة للغالبية العظمى من الناس.

اذا التزمنا و اخذنا الاحتياطات اللازمة، مع صعوبتها، نستطيع ان نصنع من العيد الواحد اعيادا بأذن الله. بالصبر و الانضباط سنحتفل بزوال هذه الغمة، و كل عام و انتم بخير.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.