الخميس , أكتوبر 1 2020 | 7:22 ص
الرئيسية / كتاب فيلادلفيا / اللواء المتقاعد عبد اللطيف العواملة يكتب: الانتخابات النيابية و بوصلة المستقبل

اللواء المتقاعد عبد اللطيف العواملة يكتب: الانتخابات النيابية و بوصلة المستقبل

فيلادلفيا نيوز

مؤشر هام جدا لا يجوز ان تخطئه العين الا هو اصرار جلالة الملك على اجراء الانتخابات النيابية في موعدها . فهي ليست استحقاقا دستوريا فحسب بل هي من دعائم مسيرة التنمية الشاملة التي يقودها جلالته ، فمع ظروف الأزمة غير المسبوقة التي يمر بها الاردن و العالم كان من المبرر ان يتم تأجيل بعض الاستحقاقات ، و لكن جلالة الملك بحسه الوطني العميق يدرك ان اللحظة مواتية لتغيير يدعم المسيرة و يعززها بطاقات و مواهب جديدة .

التنمية السياسية و التنمية الاقتصادية صنوان . أن تجري الانتخابات النيابية في وقتها بحرية و سلاسة في خضم ما نمر به هي قمة في الثقة بالنفس لوطن ثابت يحكمه ملك عادل ، بمؤسسات راسخة ، و امن مستقر. و هذه مجتمعه ستزرع الثقة في تنمية اقتصادية حقيقية مبنية على عمل مؤسسي محترف و بيئة ناضجة للاستثمار .

التحدي الحقيقي بعد الانتخابات يكمن في قدرتنا على تدعيم مؤسساتنا الشرعية ، بما فيها البرلمان المقبل . علينا ان نقوي جميع مؤسسات الدولة حتى تكون قادرة على اتخاذ قرارت حاسمة و حقيقية تخدم الوطن و تبنيه و لا تستنفذ من رصيده . الوطن في امس الحاجة الى قيادات تشريعية و تنفيذية مستنيرة و واعية تملك الشجاعة في التعامل العلمي و العملي مع التحديات و الاشتباك الايجابي معها .

الانتخابات و البرلمان هي احدى حلقات التنمية . فنحن لسنا فقط بحاجة الى برلمان متميز يعبر عن طموحات الوطن ، بل اننا في امس الحاجة الى ادارة حكومية متميزة ، و مجتمع متميز، و اقتصاد متميز . انها سلسلة متصلة قوتها بقوة اضعف حلقاتها .

تضحيات الناس كبيرة و طموحاتهم اكبر . و لكن الغد مشرق و هو قريب باذن الله. اذا عملنا جميعا و بقلب واحد ، كل منا في موقعه ، سنحصد الفلاح بعون الله. الاردن بخير، و شعبه و قيادته بخير، ما دمنا مرابطين فيه و مؤمنين به . الاردن اكبر من وطن ، انه رسالة يحملها الحكماء من ال هاشم ، يدعمهم شعب وفي نقي و صامد . المستقبل من صنع ايدينا، فلنحسن الصنعة .

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.