الخميس , أغسطس 11 2022 | 8:21 ص
الرئيسية / بلدنا اليوم / الكهرباء تبرر ارتفاع اسعار الفواتير بسبب الشتاء

الكهرباء تبرر ارتفاع اسعار الفواتير بسبب الشتاء

فيلادلفيا نيوز

 

اكدت شركة الكهرباء الاردنية ان اسعار الطاقة الكهربائية لم ترتفع مع بداية العام 2017 ولا زالت عند مستوياتها كما في العام الماضي، وان الزيادة في قيمة الفواتير لبعض المشتركين خلال الشهر الماضي كانت بسبب الاستهلاك الاضافي من الطاقة نظرا لتدني درجات الحرارة ولجوء الكثير من المشتركين بالاعتماد على الاجهزة الكهربائية في تدفئة عقاراتهم .
 
ونفى مصدر مسؤول في شركة الكهرباء الاردنية وجود اية عيوب فنية في العدادات الكهربائية مؤكدا ان جميع العدادات قبل تركيبها تخضع لسلسلة من الاختبارات الفنية ومعايرة دقيقة ابتداءا من عملية التصنيع وانتهاءا بالتركيب عند المشتركين ،بحيث تكون نسبة الخطأ في قراءة الاستهلاكات من الطاقة الكهربائية التي تمر في العداد شبه معدومة وتتم عملية ابراء جميع العدادات باشراف من هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن.
 
ودعا المصدر المشتركين بالتيار الكهربائي لدى الشركة لتسديد الفواتير المستحقة عليهم وبحد اقصى (30) يوما من تاريخ اصدار الفاتورة حتى لا تضطر الشركة من فصل التيار الكهربائي.
 
وقال المصدر انه خلال فصل الشتاء وبشكل خاص خلال شهري كانون الاول وكانون الثاني، ترتفع قيمة فواتير معظم المشتركين موسميا مع تدني درجات الحرارة بشكل كبير، حيث يرتفع معدل الاستهلاك جراء استخدامات سخانات المياه الكهربائية، ومكيفات الهواء واستخدام الكهرباء لغايات التدفئة، والاجهزة الكهربائية المنزلية.
 
وان الاجهزة المنزلية تستهلك خلال فصل الشتاء طاقة كهربائية اكبر للانارة، والغسالات الاوتوماتيكية، وحث المشتركين الى ضبط مكيفات الهواء لعايات التدفئة عند درجة 24 درجة مئوية لتلافي الاستهلاك المبالغ فيه، علما بأن ضبط المكيفات عند درجة معتدلة يخفف تشغيل الكومبرسرات لاجهزة التكييف الاخرى.
 
واوضح المصدر ارتفاع مشتريات شركة الكهرباء الاردنية من الطاقة الكهربائية خلال شهري تشرين الثاني / كانون الاول الماضيين بمعدل 23% جراء ارتفاع الاستهلاك من قبل المشتركين لكافة الاستخدامات.
طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.