الخميس , أغسطس 11 2022 | 12:20 ص
الرئيسية / فلسطينيات / القيق يدخل إضرابا ثانيا عن الطعام بعد أن أعاد الاحتلال اعتقاله

القيق يدخل إضرابا ثانيا عن الطعام بعد أن أعاد الاحتلال اعتقاله

فيلادلفيا نيوز

 

أعادت قوات الاحتلال، أمس الأحد، اعتقال الصحفي الفلسطيني محمد القيق صاحب أول إضرابٍ عن الطعام دون تناول المدعمات الغذائية أو إجراء فحوصات طبية، على حاجز عسكري قرب مدينة رام الله، معلناً بذلك خوضه للإضراب مجدداً منذ لحظة اعتقاله.

وقالت الصحفية فيحاء شلش، زوجة القيق، إن “الجيش الإسرائيلي اعترض طريق محمد وأوقف المركبة التي كان يستقلها، واحتجزه هو ومن كان معه لما يقارب الساعة، قبل أن يعتقله”.

وأضافت شلش أن “محمداً كان مع عدد من أهالي الشهداء، بعد أن شاركوا بوقفة احتجاجية تطالب باسترداد جثامين لفلسطينيين محتجزين لدى الجيش الإسرائيلي”.

وأشارت إلى أن زوجها أبلغ من كان معه أنه مضربٌ عن الطعام منذ اللحظة الأولى لاعتقاله.

وكان القيق قد اعتقل في نوفمبر/تشرين الثاني 2015، وخاض إضراباً عن الطعام لـ94 يوماً، احتجاجاً على اعتقاله إدارياً، إلى أن تمكن من تحقيق مطلبه بإنهاء اعتقاله والإفراج عنه من السجون الإسرائيلية.

ويعد القيق أبرز المعتقلين الفلسطينيين الذين خاضوا إضرابات مفتوحة عن الطعام في السجون الإسرائيلية، حيث كان أول من يضرب عن الطعام دون تناول المدعمات الغذائية أو إجراء فحوصات طبية.

ورافق إضراب القيق في حينه حملات تضامنية واسعة في الشارع الفلسطيني واتسعت لتصل مناطق مختلفة من العالم.

والاعتقال الإداري، هو اعتقالٌ دون تهمة محددة توجه للمعتقل، ويكتفي القاضي الإسرائيلي بالقول بأن هناك ملفاً سرياً يدين المعتقل، ويمنع الاطلاع عليه من قبل المعتقل أو محاميه، وهو اعتقال قابل للتجديد.-(هافينغتون بوست عربي)

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.