الخميس , يوليو 18 2019 | 3:57 م
الرئيسية / السلايدر / العدوان: الفيصلي يدرس إيقاف مشاركة لاعبيه بالمنتخبات الوطنية

العدوان: الفيصلي يدرس إيقاف مشاركة لاعبيه بالمنتخبات الوطنية

فيلادلفيا نيوز

اعتبر رئيس النادي الفيصلي بكر العدوان إن قرارات اللجنة التأديبية في الاتحاد الأردني لكرة القدم بحق النادي ظالمة وتتناقض مع قرارات سابقة للجنة اتخذت بحق أندية أخرى.

وكشف العدوان في تصريحات مباشرة مساء الثلاثاء، ونقلتها صفحة النادي عبر “فيسبوك”،أن النادي يدرس ايقاف مشاركة لاعبيه في المنتخبات الوطنية، وسيناقش القرارات مع الإتحاد في أقرب فرصة، قائلاً: “إن النادي سيستأنف القرار ولن يسكت على حقوقه”.

ووصف القرار أنه متناقض مع تعليمات الإتحاد للموسم 2017/2018، مبيناً أن حرمان اللاعب يجب أن لا يتجاوز أكثر من (6) مباريات ، فيما لجأت لإستخدام مادة أخرى لإيقاع العقوبة على اللاعب.

من جهته قال الناطق الإعلامي باسم النادي الفيصلي عبدالهادي راجي المجالي إن النادي سيستأنف العقوبة الصادرة من اتحاد كرة القدم بحق اللاعب عدي زهران.

وبين في تصريحات مساء الثلاثاء، أن النادي سيصدر بياناً حول قرار الإتحاد، مشيراً إلى تفكير النادي باللجوء إلى خيارات أخرى في حال تمسك اللجنة التأديبية بالإتحاد بقرارها.

وكانت اللجنة التأديبية في الإتحاد قررت الثلاثاء، حرمان لاعب النادي عدي زهران من المشاركة في أي نشاطات متعلقة بكرة القدم لمدة 6 سنوات، وذلك اعتباراً من تاريخ صدور قرار العقوبة.

وجاء القرار إثر قيام اللاعب بالإستعراض بطريقة مسيئة خلال مباراة الفيصلي مع الوحدات.

يذكر أن  اللجنة التأديبية أصدرت عقوبات أخرى على النادي إلى جانب قرار حرمان اللاعب عدي زهران، وهي: تغريم نادي الفيصلي مبلغ (500) دينار، واقامة اول مباراة رسمية لنادي الفيصلي في بطولة دوري المناصير على ارضه بدون جمهور، بالإضافة إلى تغريم النادي الفيصلي مبلغ (1500) دينار.

كما قررت تغريم النادي مبلغ (500) دينار بالاضافة الى قيمة الاضرار وفقا لتكاليف الاصلاح التي تتم من قبل الملعب المعني او من الاتحاد وتغريمه أيضاً، مبلغ (8000) دينار، وحرمان جمهور نادي الفيصلي من ادخال التيفو لنهاية موسم 2018/2019م.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.