الخميس , يوليو 18 2019 | 8:09 م
الرئيسية / السلايدر / العبوس نقيبا للأطباء الأردنيين

العبوس نقيبا للأطباء الأردنيين

فيلادلفيا نيوز

حصل علي العبوس على منصب نقيب الأطباء بفوزه على منافسيه على في انتخابات مجلس نقابة الأطباء 33 التي جرت الجمعة، وبلغت نسبة المشاركين فيها نحو 42.8%.

وبلغ عدد الأصوات التي حصل عليها العبوس في النتائج الأولية لعملية الفرز في المحافظات 802 مقابل 640 صوتاً لمنافسه بلال عزام.

وترشح لمنصب نقيب الأطباء علي العبوس ضمن قائمة الأطباء المستقلة التي تضم 12 مرشحاً لعضوية مجلس النقابة، وبلال عزام ضمن قائمة طموح التي تضم 11 مرشحاً لعضوية مجلس النقابة، ومصطفى العبادي ضمن قائمة التيار الوطني النقابي للتغيير التي تضم 11 مرشحاً للعضوية، والنقيب رائف فارس ضمن قائمة أهل العزم التي تضم 5 مرشحين للعضوية.

ولم يترشح عن قائمة نمو التي تضم 9 أطباء أي عضو لمنصب النقيب، لكن ترشح الطبيبان عبد القادر مرشد ومازن أبو بكر لمنصب النقيب دون قوائم.

وبدأت عملية الفرز في انتخابات مجلس نقابة الأطباء بعد إغلاق صناديق الاقتراع الساعة 8 مساء في جميع المراكز دون تمديد، وفق أمين عام نقابة الأطباء عبد الحفيظ الطوالبة.

وقال الطوالبة، إن 5263 طبيب وطبيبة أدلوا بأصواتهم حتى الساعة 8 مساء في الانتخابات التي بدأت 8 صباح الجمعة.

وبلغ عدد المقترعين في عمّان 3411، وفي إربد 1006، وفي الزرقاء 194، وفي السلط 226، وفي الكرك 186، والمفرق 69، ومأدبا 144، والعقبة 66، ومعان 23.

وبحسب الطوالبة، فإن مركز الاقتراع في عمّان شهد إقبالاً شديداً من المنتخبين.

وبين أن عدد الذين يحق لهم الاقتراع 12 ألفا و300 طبيب وطبيبة، ممن سددوا الرسوم والالتزامات السنوية من أصل 27 ألف عضو في الهيئة العامة للنقابة، وفي المحافظات يحق لـ 4800 طبيب وطبيبة الاقتراع، و 5200 في العاصمة، و 2300 طبيب متقاعد ممارس للمهنة.

وتمتد فترة مجلس نقابة أطباء للدورة 33 حتى عام 2022، وفق لجنة الإشراف على الانتخابات.

ويتنافس على مقعد النقيب، كل من الأطباء مصطفى العبادي، مازن أبو بكر، بلال عزام، رائف اسعيد، علي العبوس، عبد القادر مرشد، فيما يتنافس 44 مرشحا ومرشحة على عضوية المجلس.

وتجرى الانتخابات في محافظات إربد، الزرقاء، الكرك، معان، السلط، المفرق، العقبة، مأدبا، إضافة إلى المركز عمّان.

“تشرف على عملية الاقتراع لجنة إشراف في المركز الرئيسي في عمّان، مكونة من 12 عضوا، برئاسة طارق حجازي، وبحضور أمين عام وزارة الصحة حكمت أبو الفول لضمان إجراء انتخابات بنزاهة وديمقراطية”، وفق اللجنة.

وقال أبو الفول، إن الانتخابات “تجرى بكل حرية ونزاهة وديمقراطية، وسط منافسة شديدة على مقاعد عضوية مجلس النقابة ومقعد النقيب”.

اكتظاظ في مراكز اقتراع

واشتكى ناخبون من ضعف إدارة العملية الانتخابية من قبل لجنة الإشراف على الانتخابات؛ مما أدى إلى عزوف بعض الناخبين منهم عن مركز الاقتراع الرئيسي في مجمع النقابات؛ نتيجة الاكتظاظ الكبير، وبطء إنجاز عملية الاقتراع.

الطبيب أحمد بني هاني قال، إن لجنة الإشراف على الانتخابات فتحت بابا واحدا للناخبين للسماح لهم بتسجيل أسمائهم، وممارسة حقهم القانوني في الاقتراع من دون أن تراعي كبار السن والإناث والشباب، مما أثار استياء ناخبين، وعزوفهم عن عملية الاقتراع.

وأضاف بني هاني أن اللجنة المشرفة لم تكن مستعدة كما ينبغي لإدارة العملية في المركز الرئيسي للنقابة، حيث لم تكن الكوادر البشرية كافية لضبط عملية تدفق الناخبين، ولم تكن مستعدة للتعامل مع عدد الناخبين المتوقع.

وقالت إيناس محمد، طبيبة، إن الاكتظاظ والتزاحم الموجودين خلال العملية الانتخابية يسهمان بالحد من العدالة الانتخابية بما يخص اقتراع السيدات، إذ إن العديد من السيدات تواجدن للإدلاء بأصواتهنّ ولم يستطعنّ الدخول للاقتراع.

وأوضحت أن تجمع العشرات في الساحة الأمامية داخل مركز الاقتراع من دون وجود أي تنظيم من اللجنة المشرفة، وعدم وجود أي تتبع للأشخاص الذين يودون الدخول إلى حرم مركز الاقتراع من الباب الخارجي، أسهما بشكل مباشر بأضعاف عملية الاقتراع.

وأشارت إلى أن المساحة المخصصة لتسجيل أسماء الناخبين ضيقة، ولا تتسع لعدد كبير، مما يزيد الوقت المستغرق لعملية الانتخاب.

رئيس لجنة الإشراف على الانتخابات طارق حجاوي، قال، إن اللجنة فتحت بابا واحدا لدخول ناخبين منه تجنبا لعدم حدوث أي خروقات أو اختلالات تأثر على سير العملية الانتخابية، وتعكر صفوها.

وأضاف حجاوي أن عملية الاقتراع شهدت بطئاً؛ لأن الهيئة أجرت تشديدات في تعليماتها، وهو أمر لم يكن يجري في الدورات السابقة.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.