الثلاثاء , أغسطس 16 2022 | 12:33 م
الرئيسية / قضايا / الزرقاء : “القتل العمد” لقاتل شقيقه طعناً طمعا في حصته بالميراث

الزرقاء : “القتل العمد” لقاتل شقيقه طعناً طمعا في حصته بالميراث

فيلادلفيا نيوز

 

أنهى مدعي عام الجنايات الكبرى القاضي محمد بديرات التحقيق بقضية قاتل شقيقه ‘ من ذوي الاحتياجات الخاصة ‘ طعنا من اجل الاستيلاء على حصته بالميراث، محيلا ملف القضية الى مساعد النائب العام للمصادقة عليها.
واسند القاضي البديرات تهمة القتل العمد وجنحة حيازة ادوات ضاره وحادة للقاتل للمتهم الموقوف على ذمة القضية منذ تشرين ثاني من عام 2016 .

وقال مصدر مقرب من التحقيق إن المتهم الذي يعمل فني تمديدات كهربائية، كان قد ذهب الى منزل شقيقه المغدور الذي يعاني من أمراض الصرع والإعاقة الجسدية، ويخرج دائما للتسول، ويعيش لوحده في غرفة مهجورة في منطقة الهاشمية حيث كان شقيقه القاتل يأخذ بعض المبالغ المالية التي يجمعها المغدور عنوة.

وأضاف المصدر أن طمع القاتل بان يحوز على جميع المبالغ التي بحوزة المغدور اضافة الى استيلاءه على حصته من الميراث حيث سولت له نفسه قتل اخيه بالخلاص منه.

وتابع المصدر أنه وفي تشرين اول من عام 2016 قام القاتل بأخذ سكين من منزله وتوجه الى حيث ينام المغدور في غرفته فوجده نائما وقام بإيقاظه وسأله ما لديه من مبالغ مالية حيث قام المغدور باعطاءه مبلغ 10 دنانير إلا ان القاتل استهل سكينه الذي احضرها معه وأجهز عليه طعنا في العنق وتركه مضرجا بدمائه وغادر تحت جنح الظلام متوجها الى منزله.

وأضاف المصدر أن القاتل وأثناء سيره في الطريق ساوره شك بان المغدور لا زال حيا حيث دفع به إصراره على قتل شقيقه إلى أن يعود اليه ثانية، وعاد وكان يحمل عصا وقام بضربه على رأسه مرة ثانية حتى تيقن بأنه فارق الحياة وتركه جثة هامدة وغادر، وفي تلك الاثناء سقطت مسبحة القاتل بالقرب من جثة اخيه والتي تم ضبطها لاحقا وبعد عدة ايام من هذه الواقعه عثر على جثة المغدور. 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.