الجمعة , يناير 21 2022 | 11:02 م
الرئيسية / stop / الخصاونة ينعى رئيس الوزراء الاسبق فايز الطراونة

الخصاونة ينعى رئيس الوزراء الاسبق فايز الطراونة

فيلادلفيا نيوز

نعى رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة، احد رجالات الاردن البارزين رئيس الوزراء الاسبق الدكتور فايز الطراونة الذي انتقل الى رحمة الله تعالى فجر اليوم الاربعاء، بعد حياة حافلة بالعطاء في خدمة الوطن والعرش الهاشمي في مختلف مواقع المسؤولية.
وقال رئيس الوزراء انه برحيل الطراونة فقد الاردن احد رجالاته الأوفياء المدافعين ببسالة عن مواقف الاردن وثوابته على مختلف المستويات محليا واقليميا ودوليا والمخلصين للقيادة الهاشمية في سعيها الدؤوب لرفعة الوطن وخدمة الامة.
واستذكر الخصاونة مناقب الفقيد الكبير وخدماته الجليلة على مدى خمسة عقود في خدمة الوطن.

وشغل المرحوم الطراونة منصب رئيس الوزراء ووزير الدفاع لمرتين الأولى بين عامي 1998 – 1999 والثانية في عام 2012، ورئيسا للديوان الملكي الهاشمي عام 1998.
كما تقلد العديد من الحقائب الوزارية حيث عمل وزيراً للصناعة والتجارة والتموين عام 1988 ووزيرا للصناعة والتجارة بين عامي 1988 و 1989 ووزيرا للخارجية في عامي 1997 و 1998 وعضوا في مجلس الاعيان لعدة مرات وسفيرا للأردن في الولايات المتحدة الاميركية خلال الفترة بين 1993 و 1997.
كما عمل رئيسا لمجلس امناء جامعة الحسين بن طلال ولجامعة آل البيت ومساعدا لرئيس التشريفات الملكية ومستشارا اقتصاديا لرئيس الوزراء. والمرحوم الطراونة المولود في عمان عام 1949 حاصل على عدة اوسمة رفيعة منها وسام النهضة ووسام الحسين للعطاء المميز ووسام الاستقلال من الدرجتين الأولى والثانية.
وتقدم رئيس الوزراء بأصدق مشاعر التعزية والمواساة لذوي المرحوم الطراونة ومحبيه.
رحم الله فقيد الوطن وانا لله وانا اليه راجعون.
— (بترا)

 

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.