الجمعة , مارس 5 2021 | 1:06 م
الرئيسية / السلايدر / الخصاونة يلتقي السيسي ويؤكدان تطلعهما لتعميق العلاقات الثنائية

الخصاونة يلتقي السيسي ويؤكدان تطلعهما لتعميق العلاقات الثنائية

فيلادلفيا نيوز

رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة اليوم الثلاثاء، الرئيس المصري عبد الفتاح السيسى، وذلك في إطار الزيارة الرسمية للرئيس المصري في العاصمة عمان.

ورحب الخصاونة بالسيسي معرباً عن التقدير العميق الذي يكنه الأردن لمصر على المستويين الرسمي والشعبي، واعتزازه بالروابط الممتدة التي تجمع بين البلدين الشقيقين.

من جانبه أعرب الرئيس المصري، عن التقدير لحفاوة الاستقبال، مشيداً بالعلاقات الأخوية المتينة بين الأردن ومصر، وما بلغته من مستوى متقدم خلال الفترة الأخيرة، ومعرباً عن تطلع مصر لتعميقها وتعزيزها بما يساهم فى تحقيق مصالح البلدين والشعبين الشقيقين، لا سيما على المستويين الاقتصادي والتجاري، وذلك على المستوى الثنائي أو في اطار آلية التعاون لثلاثي مع العراق.

كما ثمن السيسي، الجهود التي تبذلها الحكومة الأردنية في إطار رعاية الجالية المصرية المتواجدة في الأردن.

وشهد اللقاء استعراضاً لمجمل العلاقات الثنائية بين البلدين، حيث تم التأكيد على تعزيز الجوانب الاقتصادية وزيادة التبادل التجارى بما يرقى إلى مستوى العلاقات السياسية والروابط التاريخية التي تجمع الشعبين الشقيقين، فضلاً عن التعاون بين الجهات الصحية والطبية المختصة في البلدين فيما يتعلق بمواجهة تداعيات جائحة «كورونا».

كما شهد اللقاء كذلك استعراض آخر مستجدات الأوضاع في المنطقة خاصةً في كلٍ من سوريا وليبيا واليمن، كما تم تبادل الرؤى فيما يخص جهود مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، حيث تم التوافق حول أهمية تكثيف التنسيق وتبادل الخبرات والمعلومات بين الأجهزة المختصة بالجانبين لمواجهة التحديات التي تفرضها هذه الظاهرة على الأمن الأقليمي بأسره.

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.