الأربعاء , أغسطس 17 2022 | 8:29 ص
الرئيسية / بلدنا اليوم / ‘‘الأمانة‘‘: مباني الجوفة المنهارة أقيمت دون مواصفات وكودات هندسية

‘‘الأمانة‘‘: مباني الجوفة المنهارة أقيمت دون مواصفات وكودات هندسية

فيلادلفيا نيوز 

 

بينت أمانة عمان أن الموقع الذي شهد انهيارات في عدد من المباني الكائنة بجبل الجوفة تم إنشاؤها في أواخر السبعينيات من القرن الماضي وهي مبان شعبية متصلة أحيانا مع بعضها ويفصل بينها ممرات ضيقة جدا.

وقالت ان مؤسسة التطوير الحضري اعتمدها آنذاك كأبنية قائمة عند تخصيصها للمواطنين، مشيرة الى أن طبوغرافية المنطقة التي حدث فيها الانهيار جبلية متدرجة وتقع اسفل منسوب الشارع وان هذه المباني شهدت إنشاء طوابق إضافية وصلت الى 6 طوابق في بعض الاحيان وهي مبان عشوائية اقيمت دون مواصفات البناء والكودات الهندسية.

وشدد مدير دائرة رقابة الإعمار في الأمانة المهندس رائد حدادين عضو اللجنة الانشائية العليا المنبثقة عن مجلس البناء الوطني والتي تضم بقرار من مجلس الوزراء/ وزارة الاشغال العامة والاسكان وامانة عمان والدفاع المدني والجمعية العلمية الملكية ونقابة المهندسين الاردنيين شدد على ان هناك خطورة من الاحمال الناتجة عن اوزان خزانات المياه الموجودة بعدد كبير على اسطح المباني والتي تشكل حملا زائدا عليها.

وبناء على توصيات اللجنة الإنشائية العليا وضمن خطة الأمانة بعمل مسح شامل لمناطق مدينة عمان ستتم دراسة للواقع التنظيمي للمباني من ناحية عدد الطوابق الإضافية والتعليمات والتراخيص وعشوائية البناء.

وتهيب أمانة عمان بالمواطنين عدم البناء بشكل مخالف لقانون البناء الوطني واضافة طوابق أو أية انشاءات دون مخططات هندسية مما يشكل احمالا جديده لا تتناسب مع قوة اساسات البناء وحالته الفنية، علما أنها ستتعامل مع أي زيادات على الابنية المخالفة لقانون المدن والقرى حسب المادة 38 منه بكل حزم في كل مناطق الأمانة. (بترا)

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.