الرئيسية / عربي دولي / الأزهر يطالب ترامب بالاعتذار

الأزهر يطالب ترامب بالاعتذار

 

أدان الأزهر الشريف، التصريحات المنسوبة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والتي وصف فيها دولا أفريقية ولاتينية بـ”الحثالة”، مؤكداً أن مثل هذه التصريحات “العنصرية البغيضة” تتنافي تماما مع قيم التعايش والتسامح وقبول الآخر.

وقال الأزهر الشريف، في بيان له، إن هذه التصريحات تتنافي تماما مع قيم التعايش والتسامح وقبول الآخر التي يحتاج إليها عالمنا اليوم، خاصة في ظل تصاعد خطاب التعصب والعنصرية والإسلاموفوبيا والإرهاب، كما أنها تأتي في إطار سياسة التعصب وإهدار حقوق الشعوب التي تنتهجها الإدارة الأمريكية الجديدة، وذلك وفقاً لوكالة أنباء الشرق الأوسط.

وشدد على أن مثل هذه التصريحات المقيتة لا يليق صدورها عن رئيس دولة متحضرة كما أنها تمثل تنكراً لما تفخر به الولايات المتحدة الأمريكية من أنها “أمة من المهاجرين”، وأنها إحدى دول العالم الأكثر تنوعًا واندماجاً، كما يعد هذا تجاهلًا للدور الذي لعبه ملايين المهاجرين ومن بينهم الأفارقة في المساهمة في نهضة ورخاء أمريكا، رغم ما تعرض له البعض منهم من قسوة وعنصرية.

وأكد الأزهر الشريف، أن معاناة المحرومين والبائسين يجب ألا تكون محلاً للازدراء أو التهكم، بل يجب أن تكون منطلقاً لمد يد العون والمساعدة، فكل القيم الإنسانية والشرائع السماوية تحث على الحوار والتعايش واحترام الآخر، وهو ما يسعى الأزهر الشريف لتعزيزه ودعمه من قيادته للحوار بين الشرق والغرب، ورفضه لكل دعوات الكراهية والعنف والتعصب.

وطالب الأزهر الشريف، الإدارة الأمريكية بالاعتذار عن هذا الخطأ الفادح في حق هذه الشعوب التي أنهكتها الحروب المفتعلة من الغرب، داعياً إلى التراجع عن القرارات الظالمة بحق مدينة القدس والشعب الفلسطيني.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.