الأربعاء , أغسطس 17 2022 | 11:26 ص
الرئيسية / stop / ارتفاع عدد وفيات الغاز السام في العقبة إلى 10 والإصابات إلى 251

ارتفاع عدد وفيات الغاز السام في العقبة إلى 10 والإصابات إلى 251

فيلادلفيا نيوز

أكد وزير الدولة لشؤون الاعلام الناطق باسم الحكومة فيصل الشبول ارتفاع عدد حالات الوفاة جراء تسرب غاز في سام في مدينة العقبة إلى 10، فيما ارتفع عدد الاصابات إلى نحو 251.

وكان تسرب غاز سام في ميناء العقبة الرئيسي إثر سقوط صهريج معبأ بمادة غازية سامة أثناء نقله مما أدى الى تسرب الغاز في الموقع.

وأعلن مدير صحة العقبة الدكتور جمال عبيدات امتلاء مستشفيات المدينة بعد وصولها إلى الطاقة الاستيعابية القصوى وفتح المستشفى الميداني.

وقال عبيدات في مداخلة عبر شاشة المملكة، إنه يتم تحويل حالات الاختناق بالغاز إلى المراكز الصحية، مشيرا إلى أن الحالة الصحية للمصابين ما بين المتوسطة والحرجة، داعيا سكان العقبة إلى الالتزام في البيوت واغلاق النوافذ، مشددا على أن الخطر ما زال موجودا، متمنيا عدم انتقال المادة السامة إلى المناطق السكنية في العقبة.

الناطق الاعلامي باسم مديرية الامن العام قال إنه وأثناء الأعمال اليومية في ميناء العقبة اليوم، وقعت حادثة سقوط لصهريج معبأ بمادة غازية سامة.

واضاف انه جرى على الفور عزل المنطقة وباشر المختصون التعامل مع الحادثة فيما قام الدفاع المدني بنقل عدد من الاصابات للمستشفى وجميعهم قيد العلاج.

واخلت الاجهزة الأمنية الشاطئ الجنوبي، وما زال التعامل جار مع الحادثة وعدد من الاصابات في المستشفيات.

وتوجه رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة إلى مدينة العقبة للاطلاع على مجريات عمليات الانقاذ، فيما فتحت دار محافظة العقبة غرف الطوارئ للتعامل مع الحادثة.

وغادر محافظ العقبة محمد الرفايعة ومدير الأمن العام اللواء حسين الحواتمة موقع الحادثة إلى دار المحافظة لاستقبال رئيس الوزراء والوقوف على اسباب الحادثة، وقال وزير الدولة لشؤون الإعلام فيصل الشّبول إن رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة أوعز بتشكيل فريق تحقيق بحادثة سقوط وانفجار صهريج الغاز بميناء العقبة⁩ برئاسة وزير الداخليَّة.

واستعين بالمستشفى الميداني المتواجد في المدينة والذي كان مخصصا لاستقبال حالات كورونا، لاستقبال حالات الاصابة الناتجة عن استنشاق الغاز السام.

من جهته أكد المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات على توفر مادة الأكسجين في المستشفيات مُعزّزة بكوادر كافية للتعامل مع حالة تسرب الغاز السام في مدينة العقبة.

ودعا المركز المواطنين في العقبة إلى عدم التجمهر أمام المستشفيات تسهيلاً لعمل كوادر الأسعاف للتعامل مع حالة تسرب الغاز السام.

رئيس قطاع الصناعات الكيماوية في غرفة صناعة الأردن أحمد البس أكد أن غاز الكلور “الكلوريد المسال” هو مادة صناعية اساسية تستخدم لقتل اي ميكروبات او جراثيم، ويستخدم الكلور لتعقيم برك السباحة في كافة انحاء العالم ولكن بتراكيز قليلة، وله استخدامات كثيرة مثل مواد التنظيف والمعقمات للاراضي.

وقال البس، إن التراكيز العالية من الكلور هي مواد سمية لكن التراكيز المنخفضة لا ضرر منها.

وأضاف، “نتأمل خلال وقت قصير أن ينخفض تركيز الغاز إلى الحد الأدنى مع انتشاره في الجو، موضحا أن الانتشار الكبير في الجو يخفض التركيز إلى دون 10-15 جزء بالمليون، وهي نسبة لا تتسبب بأي خطورة على الانسان”.

وأكد أن الأثر سيتلاشى خلال وقت قصير جدا مع انتشار الغاز في الجو خاصة أن المكان مفتوح.

وبين أنه لا يوجد مضاعفات لاختلاط الغاز في الماء، إلا أنه اختلاطه بتراكيز عالية سيؤثر على البيئة السمكية.

وأوضح أنه في العادة تكون حمولة الصهريج 25 طنا، وهي كمية ليست كبيرة بالنسبة للاجواء المفتوحة، مشيرا إلى أنه في اللحظات الاولى للتسرب والانفجار يكون الغاز قاتل، لكن بعد فترة بسيطة يصبح الغاز يؤذي ويتسبب بغيبوبة، وبعد تلاشيه في الجو يصبح دون تأثير.

وأشار إلى أنه خلال ساعات من التسرب والانفجار لن يبقى ضررا على الإنسان بسبب الغاز.

مفوض السياحة والبيئة في مدينة العقبة الدكتور نضال المجالي أكد انحسار تأثير الغاز السام المتسرب بعد سقوط صهريج معبأ بغاز سام في ميناء العقبة، مؤكدا أنه لا ضرر على الصحة العامة لنتائج الحادث.

وقال المجالي إن القراءات الحالية من محطات الهواء الثابتة في المنطقة الجنوبية والمدينة لم تسجل اية مؤشرات غير طبيعية، كما أنه لا يوجد مؤشرات خطرة في منطقة السقوط بحسب القراءات.

وأضاف أن سرعة الرياح في الموقع 1.9 متر في الثانية واتجاهها شمالي وهذا منع اي توسع للمادة ولا اتجاه لأية غازات او روائح او اضرار باتجاه المدينة من موقع الحادث ولا تراكيز عالية تؤثر على الصحة في موقع الحادث.

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.