الإثنين , يونيو 27 2022 | 3:07 ص
الرئيسية / stop / احمد الشوعاني يكتب: قريبا الموسوعة العربية تاريخ وحضارة

احمد الشوعاني يكتب: قريبا الموسوعة العربية تاريخ وحضارة

فيلادلفيا نيوز

لأن التاريخ يستحق أن يبقى في ذاكرة الجميع ، ولأن هناك أشخاص صنعوا أمجاد امة لابد لنا دوما من أعادة تسطير الماضي والحاضر لنقل الرسالة بين الأجيال .

الرجال الذين صنعوا التاريخ يسجلون أسمائهم بأحرف من ذهب على صفحات تاريخ بلدانهم ، ويعيشون في ذاكرة الأجيال على مرِّ العصور، ويبقون خالدين في ذاكرة أوطانهم .

تاريخ الأمة العربية والإسلامية لابد أن يبقى حاضر وخاصة تاريخ القادة الذين كان همهم بناء الأوطان ، لابد لنا من أعادة تسليط الضوء على انجازات الأجداد الذين وضعوا القواعد أساس البناء في البلدان العربية وحقق الأبناء والأحفاد ما حلم به الأجداد .

التاريخ سيبقى يتحدث عن القادة الذين عملوا على بناء أوطانهم من اجل شعوبهم قادة تنازلوا عن مكتسباتهم من اجل أن ينعم أبناء شعوبهم بالرفاهة والحرية والديمقراطية لابد أن نعيد تسطير أسمائهم في موسوعة ليتعلم منها الأجيال القادمة .

من صنعوا التاريخ مازلنا نتغنى بإنجازاتهم لأن تلك الإنجازات هي الشعلة التي إضاءة الدرب أمام الأجيال ، أليس من حقهم أن نعيد ذكراهم ونسطر البطولات التي حققوها في مسيرة البناء والعطاء .

من هنا جاءت فكرت إنشاء وإطلاق الموسوعة العربية تاريخ وحضارة التي ستتحدث عن تاريخ العديد من البلدان العربية وستوثق التضحيات التي قام بها العظماء الخالدون من قادة يستحقون ان تبقى ذكراهم خالدة ويستحقون أن تسطر اسماىهم في ذاكرت الأجيال .
الموسوعة العربية تاريخ وحضارة سيتم إطلاقها الكترونيا ومن ثم سيتم وضعها في كتاب من اجل حفظ التاريخ العربي العريق , الموسوعة تتحدث عن الكثير من الدول العربية التي بنيت بسواعد القادة العظماء .

فريق مجموعة المقهى الإخباري بإشراف مباشر من قبل الأستاذ الناشر احمد صلاح الشوعاني و العلاقات العامة والدائرة القانونية يعملون على جمع وتوثيق المعلومات التي سيتم نشرها في الموسوعة الالكترونية والورقية وسيتم تحديد موعد انطلاق الموسوعة مع تحديد ” قائمة أسماء الدول ” التي سيتم طرحها في الموسوعة .

وللحديث بقية أن كان بالعمر بقية .

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.