الأحد , يناير 17 2021 | 1:56 ص
الرئيسية / stop / أردنيون غاضبون من حظر الجمعة وقطاعات تطالب بالغائه

أردنيون غاضبون من حظر الجمعة وقطاعات تطالب بالغائه

فيلادلفيا نيوز

غضب أردنيون من استمرار حظر التجول الشامل الذي تفرضه الحكومة في كل يوم جمعة بسبب التصدي لانتشار جائحة كورونا.

المواطنون كانوا ينتظرون تخفيف الاجراءات في العام الجديد، بعد أن انخفضت أعداد الاصابات اليومية بالفيروس، وتسطح المنحنى الوبائي، إلا أن الحكومة قررت استمرار العمل بالحظر الشامل يوم الجمعة، بعد 3 أشهر من عدم مراجعة القرار.

يقول مواطنون  إن الجميع بات يلتزم بارتداء الكمامة والتباعد الاجتماعي، حيث اصبحت من الثقافة العامة للمجتمع، وهذا كفيل بالحماية من انتشار الفيروس وفق ما يؤكده الاطباء.

ويضيفون، أن الحظر الشامل يوم واحد في الاسبوع لا جدوى طبية منه، سوى زيادة الضغوطات النفسية على المواطن، والاضرار بالقطاعات الاقتصادية التي تعمل في يوم الجمعة.

“القرار الذي أعلنته الحكومة مساء الاربعاء بدد آمالنا بالخروج من المنزل يوم الجمعة للشعور بالاسترخاء بعد اسبوع عمل، ما جعلنا نتلقى الاعلان بغضب شديد، افقدنا الثقة بكل ما تقوله الحكومة” هذا ما أكده (م.س) لـ عمون.

الأردن سجل أمس الجمعة أقل نسبة فحوصات ايجابية منذ تفشي الوباء في آيلول الماضي، حيث بلغت نسبتها 5.9%، مسجلة 1271 إصابة من أصل 21 ألفا و313 فحصا مخبريا.

الاخصائي النفسي الطبيب علاء الفروخ كان أكد لـ عمون أن للحظر في عطلة نهاية الاسبوع تأثير سلبي كبير على الأردنيين لان المتنفس الوحيد للمواطن هو يوم نهاية الاسبوع خصوصا للعائلات التي تقطن في المدن الكبيرة حيث معظم منازلها شقق طابقية محدودة الحركة.

وبين الطبيب الفروخ أن معدلات القلق والاكتئاب تزداد بشكل كبير بسبب الحظر، كما يتسبب بالانفعال والعصبية الدائمة.

وقال إن هذه الأمراض ستظهر ليس عند الكبار فقط، بل لدى الاطفال ايضا، مشيرا إلى أن البنية التحتية في المدن الأردنية لا تلبي حاجة الترويح عن النفس من خلال الحدائق والمتنزهات حيث يقل وجودها بين الاحياء السكنية وتكاد تكون معدومة.

وبين اخصائي طب النفس أن هذه الأمراض تزيد من معدلات المشاكل الأسرية داخل البيوت وبالتالي تتفاقم لتصبح مشاكل مجتمعية، ممكن أن تؤدي إلى ظواهر جديدة غريبة عن الأردنيين.

من جهته ممثل قطاع المواد الغذائية في غرفة تجارة الأردن، رائد حمادة، طالب بالسماح للقطاعات المتوقفة عن العمل بالعودة لممارسة نشاطاتها ضمن شروط ومعايير وبروتوكولات معتمدة من لجنة الأوبئة، وتقديم ضمانات لتطبيقها وتشديد العقوبات على غير الملتزمين.

واكد حمادة في تصريح صحفي اليوم السبت، ان سلاسل العمل للقطاعات التجارية والخدمية مترابطة ومكملة لبعضها البعض، وان توقف نشاط قطاع بعينه يؤثر على مجمل الحركة التجارية، مشددا على ضرورة ان تكون هناك عودة سريعة للقطاعات التي ما زالت مغلقة منذ انتشار وباء فيروس كورونا.

ولفت الى اهمية قرار تمديد ساعات العمل للمنشآت الاقتصادية وإلغاء فرض الحظر الشامل أيام الجمعة، داعيا الى وضع مدد زمنية لعودة القطاعات الموقوفة عن العمل لممارسة نشاطها التجاري والخدمي، خوفا من خسارة استثماراتها، الى جانب دورها بتوليد فرص العمل للأيدي العاملة الأردنية.

واشار حمادة الى ان القطاعات الموقوفة عن العمل وبخاصة صالات الافراح والمناسبات والمعارض والنوادي الرياضية تعرضت لخسائر كبيرة باتت تهدد استمرار بعضها وعرضت آخرين إلى الإفلاس واغلاق نشاطها الاقتصادي.

واكد ضرورة التوافق بين غرفة تجارة الاردن والجهات المعنية بالشأن الصحي والوبائي على بروتوكولات يسمح بموجبها العودة لكل الانشطة الاقتصادية بممارسة اعمالها وفق آليات وشروط محددة للمحافظة على ديمومة الاقتصاد الوطني وتجاوز الصعوبات والتحديات التي ظهرت خلال العام الماضي.

واكد حمادة اهمية التعاون والعمل المشترك لتحفيز الاقتصاد الوطني، ووقف الاضرار التي طالت العديد من القطاعات الاقتصادية جراء جائحة فيروس كورونا، مشيرا الى مدى الالتزام الذي اظهره القطاع التجاري والخدمي بكل الاشتراطات التي وضعت للمحافظة على سلامة وصحة المواطنين.

 

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.