السبت , يوليو 31 2021 | 9:16 ص
الرئيسية / عربي دولي / نفي قطري لمشاركة الدوحة باتصالات تركية حول إطلاق مرسي

نفي قطري لمشاركة الدوحة باتصالات تركية حول إطلاق مرسي

فيلادلفيا نيوز

 

نفت مصادر دبلوماسية قطرية رفيعة المستوى، لـ”العربي الجديد”، أن تكون الدوحة منخرطة حتى الآن في اتصالات مع الحكومتين السعودية والتركية بشأن إطلاق الرئيس المصري محمد مرسي ونقله إلى تركيا، بحسب ما نقلت اليوم الخميس صحيفة “تقويم” الموالية للحكومة التركية.
لكن المصادر القطرية لم تستبعد بدء تركيا باتصالات بهذا الخصوص، طبقاً لما نشرته “تقويم” التي تعد إحدى الصحف الموالية لـ”العدالة والتنمية”، بل محببة للرئيس رجب طيب أردوغان.

وكانت الصحيفة قد نقلت خبراً عن جهود يقوم بها مسؤولون أتراك، بالتعاون مع كل من دولة قطر والمملكة العربية السعودية، لضمان عدم تطبيق حكم الإعدام الصادر بحق الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، وذلك عبر إطلاق سراحه ونقله إلى تركيا.

وأشار التقرير، إلى أن نظام عبد الفتاح السيسي أولى اهتماماً بالاقتراح، رغبة منه في إيجاد مخرج للأزمة ولتهدئة الشارع المصري.

وتعتبر تركيا من الدول القليلة التي أبدت انتقادات حادة لأحكام الإعدام السياسية التي أقرها القضاء المصري بحق مرسي والعشرات من قيادات “الإخوان” المعتقلين في مصر.

وأكد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في مؤتمر صحافي، مع رئيس المجلس الرئاسي الثلاثي للبوسنة والهرسك “ملادين إيفانيتش”، أن “الرئيس المصري بالنسبة لي هو مرسي وليس السيسي الانقلابي”.

وجدد أردوغان انتقاده للغرب لصمته حيال قرار الإعدام الصادر بحق مرسي، مضيفاً: “إذا كان الإعدام محظوراً في الاتحاد الأوروبي، فلماذا لا نسمع صوتكم يا بلدان الاتحاد الأوروبي!”.

وكانت محكمة جنايات القاهرة قد أمرت، السبت الماضي، بإحالة أوراق مرسي أول رئيس مدني منتخب لمصر، و121 آخرين من إجمالي 166 متهماً، للمفتي لاستطلاع رأيه في إعدامهم بعد إدانتهم في قضيتي “التخابر الكبرى” و”اقتحام السجون”، وحددت يوم 2 يونيو/ حزيران المقبل للنطق بالحكم. العربي الجديد

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.