السبت , أكتوبر 19 2019 | 4:27 م
الرئيسية / السلايدر / كوشنر: تنفيذ الشق الاقتصادي للخطة ينتظر اتفاق السلام

كوشنر: تنفيذ الشق الاقتصادي للخطة ينتظر اتفاق السلام

فيلادلفيا نيوز

عشية افتتاح ورشة المنامة الخاصة بالجزء الاقتصادي من خطة السلام الأميركية لـ«الشرق الأوسط»، دافع جاريد كوشنر، مستشار الرئيس الأميركي دونالد ترمب وصهره، عن جهود بلاده لتحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، برغم الاتهامات بأنها منحازة إلى الطرف الإسرائيلي.

ووجه انتقادات إلى السلطة الفلسطينية لرفضها حضور الورشة التي ستعلن فيها الإدارة الأميركية ما أطلقت عليه عنوان «سلام من أجل الازدهار»، قائلاً إنهم «يفوتون فرصة» لتحسين حياة الشعب الفلسطيني.

وقال كوشنر في مؤتمر صحافي هاتفي مع مجموعة محدودة من وسائل الإعلام: «نحن سعداء بالردود التي تلقيناها على الخطة منذ إعلانها يوم السبت. ما حاولنا القيام به عندما انخرطنا في هذا الملف هو تحديد الحل السياسي الذي يقبل به الطرفان، ولكن سرعان ما لاحظنا أنه من دون مستقبل اقتصادي لا يمكن ترسيخ الحل السياسي. نشعر أنه (الاقتصاد) مكون أساسي لأي حل. الوضع الحالي لا يمكن أن يستمر. الفلسطينيون عالقون في هذا الوضع منذ زمن طويل. ما نريده هو أن نُري الشعب الفلسطيني، وكذلك قيادته، أن هناك طريقا إلى الأمام مثيراً للأمل. راجعنا الخطة (الاقتصادية) مع الكثير من الاقتصاديين والخبراء من حول العالم».

وأوضح مستشار الرئيس الأميركي، أن الهدف من ورشة المنامة هو مناقشة الخطة الاقتصادية مع كبار المستثمرين وبنوك التنمية، للوصول إلى رسم خطة لتنفيذها عندما يتم التوصل إلى اتفاق سلام. وأضاف: «لا يمكن أن يطبق أي من هذا (الجانب الاقتصادي) من دون اتفاق سلام. الخطة الاقتصادية هي إظهار للإمكانات المتاحة إذا ما تم التوصل إلى اتفاق سلام. المستثمرون لا يشعرون بالارتياح إذا لم يكن هناك وضع أمني مستقر، ويريدون أن يعرفوا كيف سيتم التعامل عند الحواجز الحدودية؟ وهذا لا يتم تحديده من دون اتفاق سلام».

ولفت إلى أن خطة «سلام من أجل الازدهار» تهدف إلى مضاعفة الناتج القومي للفلسطينيين خلال 10 سنوات، وإيجاد مليون وظيفة عمل للفلسطينيين، وخفض البطالة إلى أقل من 10 في المائة. وتابع: «نعتقد أن هذا أمر ممكن حتى ولو كان صعباً. ولكن إذا حصل اتفاق سلام وأقمنا البنية المطلوبة نعتقد أنها (الخطة) يمكن أن تقود إلى تحسين حياة الناس في شكل كبير جدا».

وتابع يقول: «الجانب السياسي من خطة السلام سيأتي عندما نكون جاهزين لطرحه. لكننا حالياً مسرورون بالحضور الواسع في ورشة المنامة». وأوضح، رداً على سؤال، أن الحضور سيضم وفوداً من رجال الأعمال الفلسطينيين والإسرائيليين. وقال: «على رغم دعوات المقاطعة، ستكون هناك مشاركة تقريباً من كل الدول العربية. دول الخليج ستحضر. الأردن ومصر والمغرب ستحضر أيضا. سيكون هناك حضور لرجال الأعمال من مختلف أنحاء العالم. ممثلون من الدول الصناعية السبع. نحن متشجعون بالحضور الواسع في الورشة». وزاد: «أعتقد أن الفلسطينيين يفوتون فرصة بعدم انخراطهم في هذا الموضوع. الحزمة (الاقتصادية المطروحة في الخطة الأميركية) جيدة جيدا. محاربتها عوض تلقفها خطأ استراتيجي. الفلسطينيون كانوا متحضرين لرفض أي مقترح نقدمه. ولكن الناس الذين اطلعوا على الخطة فوجئوا بتفاصيلها وصلابتها، وأعتقد أن هناك الكثير من الحماسة في الضفة الغربية وقطاع غزة لتحديد كيف يمكن تحقيق الخطة الاقتصادية عند الوصول إلى اتفاق على الجانب السياسي».

ورداً على سؤال لـ«الشرق الأوسط» عن انتقادات للجانب الاقتصادي من الخطة بوصفه أداة لإغراء دول الجوار بمليارات الدولارات من أجل توطين اللاجئين الفلسطينيين، حيث هم، وإيجاد حل لمسألة حق العودة، قال كوشنر: «سندخل في الجانب السياسي من خطة السلام عندما نصل إلى الجانب السياسي. هذا النزاع وصل إلى مرحلة الجمود. هناك الكثير من القضايا التي نناقشها منذ ما يصل إلى 20 سنة تقريبا، ولكن بصراحة لم يحقق أحد اختراقاً فيها. ما نحاول القيام به هو النظر بطريقة مختلفة. هناك الكثير من الأفكار التقليدية التي لم تؤد إلى تحقيق تقدم. ما نأمل في تحقيقه هو إيجاد إطار يسمح بالشعور بالإثارة حول شكل المستقبل من خلال منظار التعامل مع بعض القضايا الشائكة. لقد نوقشت هذه القضايا منذ زمن طويل، ولم يأت أحد بحلول. نعترف بأن الوضع صعب ولكننا نحاول أن نأتي بشيء يكون جيداً لجميع الأطراف».

ودافع، رداً على سؤال، عن دعم الولايات المتحدة لإسرائيل. وقال: «ندعم إسرائيل، فهي حليف وثيق. ربما تكون الديمقراطية الوحيدة في المنطقة. وهي شريك أمني مهم للولايات المتحدة. لا نتظاهر بأن هذا غير صحيح. لقد أظهرنا أننا نقول ما نعني ونعني ما نقول، وعندما نعد نفي. الرئيس ترمب قال إنه يريد أن يأتي بحل عادل للفلسطينيين. يريد أن يرى حلا لهذا النزاع. يريد أن يساعدهم في تحسين حياتهم. أتمنى أن يأخذوا كلمته على أنها تعني ما يقول، فهو لم يتراجع عما قاله في السابق». وزاد: «لقد تم الكذب على الشعب الفلسطيني لفترة طويلة جداً ومن جميع الأطراف. يعود للفلسطينيين أن يقرروا من يصدقون ومن لا يصدقون. وسواء أحبوا قرارات الرئيس ترمب أم لم يحبوها، لكن على الأقل يمكنهم أن يعرفوا أنه إذا قال شيئا فإنه ينفذه». وقال: «بالنسبة إلى ورشة المنامة قدمنا أفكاراً وليس تعهدات. الوضع الحالي ليس جيدا للفلسطينيين، وهذا بدأ قبل وصول الرئيس ترمب للرئاسة. وإذا لم نجد له حلا في السنوات المقبلة فإنه سيزداد سوءاً. الحل السياسي لا يمكن الوصول له إلا إذا قدم الطرفان تنازلات». وتابع: «لقد تم تقديم ورشة البحرين على أنها لتصفية القضية الفلسطينية. هذا غير صحيح. أن تقاطع المؤتمر عندما يكون المشاركون فيه يناقشون كيف يمكن تحسين مستوى حياتك، لا أعتقد أن ذلك موقف بناء».

وعن تصرفات إيران في المنطقة، قال كوشنر: «أفضل طريقة للتصدي لإيران هي أن تقف جميع الأطراف في المنطقة معاً». لكنه أضاف: «أعتقد أن الإيرانيين يركزون على قضاياهم الداخلية حالياً، فلديهم الكثير منها في ضوء العقوبات التي فرضت عليهم. هذه العقوبات جلبوها على أنفسهم نتيجة تصرفاتهم، ونتيجة ميليشياتهم الخارجية التي تثير المشاكل لجيرانهم، ونتيجة تخصيبهم اليورانيوم ومحاولة الحصول على قنبلة نووية. بدل أن يقولوا الموت لأميركا والموت لإسرائيل، يمكنهم أن يقولوا إنهم يريدون حياة جيدة لشعب إيران. لو فعلوا ذلك لرأوا أن ذلك وضع أفضل لهم أن يكونوا فيه». (الشرق الاوسط)

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.