الأربعاء , مايو 22 2019 | 1:37 م
الرئيسية / كتاب فيلادلفيا / فيصل الخزاعي: أي حكومة نهضة تتحدث عنها يا دولة الرئيس ..؟؟

فيصل الخزاعي: أي حكومة نهضة تتحدث عنها يا دولة الرئيس ..؟؟

فيلادلفيا نيوز

المحامي الدولي فيصل الخزاعي

لا أريد الخوض بتفاصيل عن كيفية إختيارك للوزراء في حكومتك الحالية ، لكن من الثابت أن الوزير عندما يقسم أمام جلالة الملك عبدالله الثاني حفظه الله ورعاه أنه سيكون مخلصا لله والحفاظ على الدستور وخدمة الوطن والمواطن فعليه الإلتزام الكامل بهذا القسم العظيم أمام جلالة الملك وعلى كتاب الله ، لكن يا دولة الرئيس البعض من الوزراء الذين أخترتهم كمنفذين لكتاب التكليف السامي عندما يغادرون من مقام حضرة صاحب الجلالة يتناسون هذا القسم العظيم ويبدؤون بالتعسف في إستخدام السلطة والتنمر الوظيفي وكأن الوزارة التي كلفوا بها ولخدمتها وخدمة كافة المراجعين رموا هذا القسم العظيم خلف ظهورهم والبعض منهم يقول جهارا ونهارا ( أنا الوزارة … والوزارة أنا ) وكأنها مزرعة سجلت بإسمه .

دولة الرئيس المبجل هذا هو حال بعض وزراء حكومتك ومنهم مع كل الإحترام والتقدير ( وزير الزراعة ) بحكومتك الرشيدة والذي يغلق الباب أمام المستوردين والتجار للخضار والفواكة وخاصة مستوردين مادة ( الثوم ) من الصين ، فالتجار والمستوردين يحترمون القانون عندما وزير الزراعة يحترم القانون ويطبق قانون الزراعة خاصة المواد 18 و 23 المتعلقات بالتقاوي ، قضية يا دولة الرئيس مفتوحة منذ الشهر 7 / 2018 ولم تغلق لغاية الأن ، علما يا دولة الرئيس أن المستوردين والتجار قاموا باستيراد مادة ( الثوم ) من الصين حسب الأصول والقانون ونظموا معاملات جمركيه أصولية ودفعوا لخزينة الدولة كافة الرسوم الجمركية والضرائب ووزارة الزراعة من خلال مندوبيها هي من قامت بفك الرصاص الجمركي والمعاينة والأشراف على محتويات الحاويات المستورده من الصين بملايين الدنانير ، وأعتقد يا دولة الرئيس إنه لا توجد مادة في قانون الزراعة تقول ( طالما خشمي يدخل به الهواء ويخرج لن أسمح بتدخيل الثوم ) وعندما يتحدث معالي وزير الزراعة مع كل الإحترام والتقدير لشخصه ولمنصبه بأنه إكراما لله لم يأمر بأتلاف ( الثوم ) ، وعندما يتم توجيه السؤال لمعاليه لماذا لا تصدر موافقتك على إدخال ( الثوم) لسوق الخضار المركزي يجيب إنها مصابة بفيروس ولا يكمل المعلومة ..!! وسؤالي إلى معالي الوزير من خلال دولتكم لماذا وعلى أي قانون تستند معاليك لكي تتحدث بذلك .. ؟؟ وبعد ذلك تتحدث عن هيبة الدولة ..!! مادة الثوم يا معالي الوزير صالحة للأستهلاك البشري ومصابة بالفيروس النباتي ويؤثر على النبات فقط في حالة إستخدامه في الزراعة ( كتقاوي ) ومعالي الوزير يا دولة الرئيس المبجل يعلم كل العلم بأن المشكلة ليست بالفيروس وتكمن في الإنبات في الموسم ألزراعي المنتهي منذ شهر 11/2018 ..!! والمنتج المحلي يا دولة الرئيس مصاب بنفس الفيروس وقانون الزراعة المادة ( 22/ ب ) على الوزير إعلان فورا … ولم يعلن ..؟!! .

دولة الرئيس المبجل هؤلاء مستوردين وتجار منذ عشرات السنين ويرفدون الخزينة بأموال طائلة ودافعين للضرائب وليسوا مزارعين ، هؤلاء المستوردين يقومون ببيع مستورادتهم من خلال سوق الخضار المركزي .

دولة الرئيس المبجل أقولها وبصريح العبارة إذا بقي وزير الزراعة يقول ( أنا الوزارة والوزارة أنا ..) دون مراعاة للقوانين والأنظمة والتعليمات تأكد تماما أن هؤلاء المستوردين والتجار سيغادرون هذا الوطن الغالي وطن أبا الحسين حفظه الله ورعاه والإستثمار في دول أخرى كغيرهم من المستثمرين الذين غادروا نتيجة القوانين والأنظمة والتعليمات والتشريعات الجائرة وتعسف الوزراء وتنمرهم في وظائفهم وقرارتهم . 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.