الجمعة , سبتمبر 17 2021 | 9:37 م
الرئيسية / فلسطينيات / فتح: الحصار المالي نتيجة الموقف السياسية للقيادة

فتح: الحصار المالي نتيجة الموقف السياسية للقيادة

فيلادلفيا نيوز

قال المتحدث باسم حركة فتح اسامه القواسمي أن الحصار المالي المضروب على الشعب الفلسطيني هو نتيجة للمواقف الوطنية السياسية التي اتخذتها القيادة الفلسطينية، وأن الهدف من وراء ذلك هو محاولة تركيع القيادة والشعب الفلسطيني لثنيهم عن توجهاتهم الوطنية والتي كان أخرها التوقيع على ميثاق روما المنشأ للجنايات الدوليه..

 

وأوضح القواسمي في بيان صدر عن مفوضية الاعلام والثقافة لحركة فتح، أن حكومة الرئيس محمود عباس تمر بظروف مالية صعبة، وهي تفعل أقصى ما يمكنها لتوفير حياة كريمة لكل مواطن فلسطيني، ونحن ندرك تماما حجم الاحتياجات والحمل الثقيل على كاهل المواطن و القيادة و الحكومة، والتي تحاول جاهدة توفير الحد الادنى من مقومات الحياة في ظل الحصار المالي والقرصنة الاسرائيلية لاموالنا، ونحن في حركة فتح نقف الى جانبها في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها ، مؤكدا على أن الشعب الفلسطيني لا يساوم لقمة العيش بالحرية والاستقلال.

 

وأكد القواسمي على أن حكومة اسرائيل تراهن على حصارها المالي لمؤسسات الدولة الفلسطينية، لجعل المشكلة فلسطينية داخلية، في محاولة فاشلة منها لجعل الضغوطات الاقتصادية اداة ابتزاز وضغط على صانع القرار الفلسطيني، لكي يتراجع عن خطواته الهادفه لانهاء الاحتلال الاسرائيلي لارض دولتنا، بل واجبار القيادة الفلسطينية على الرضوخ لاملاءاتها وشروطها والعودة لمفاوضات دون جدوى، الامر الذي نرفضه ويرفضه شعبنا.

 

وقال “ان رهاننا دائما على وعي الشعب الفلسطيني العظيم رابح تماما، وهو يبرهن في كل مرة أنه أقوى من كل المؤامرات والضغوطات التي تمارس عليه، وأنه بوعيه الوطني يدرك تماما الاهداف الاسرائيلية من وراء الحصار، ويدرك ايضا أن طابورا خامسا يعمل على جعل المشكلة فلسطينية داخلية من خلال ادواته المغرضه على كافة اشكالها والوانها، مدركا تماما أن الرئيس محمود عباس صدق وعده بتنفيذ المطلب الشعبي والمتمثل بالانضمام للمنظمات الدوليه وعلى رأسها محكمة الجنايات الدوليه في تعبير صريح وقوي عن القرار الوطني الفلسطيني المستقل”.

 

وأثنى القواسمي على موظفي القطاع الحكومي اللذين يتقاضون 60% من راتبهم، ويرفضون كافة أشكال الضغوطات ويلتفون بوعي وطني منقطع النظير حول القيادة ، وأثنى على كافة القطاعات المختلفه التي تتفهم تماما البعد السياسي للحصار المالي، وأدركت تماما أن ما يجري من حصار هو ضريبة الحرية والاستقلال،و ان هذا الحصار حتما سيسقط بالتلاحم الوطني والاجتماعي والاقتصادي ،موجها رسالة حركة فتح ومن حولها الشعب الفلسطيني للاسرائيليين بالقول ” أن الشعب الفلسطيني يموت ولا يخضع ولا يركع”

 

 

 

وطالب القواسمي الدول العربية الشقيقه بضرورة تفعيل شبكة الامان العربية المتفق والمقرره في اجتماعات وزراء الخارجية العرب والتي تم اعتمادها في القمم العربية.

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.