الثلاثاء , يوليو 27 2021 | 9:59 م
الرئيسية / منوعات / دبي تشيد مبنى أعلى من برج خليفة

دبي تشيد مبنى أعلى من برج خليفة

فيلادلفيا نيوز

تعتزم امارة دبي تشييد مبنى سيكون عند انجازه اعلى من برج خليفة الاعلى في العالم، بحسب ما اعلنت شركة “اعمار العقارية” الاحد.

وقال رئيس مجلس ادارة الشركة محمد العبار للصحافيين خلال الاعلان عن تفاصيل المشروع، ان تكلفة البرج الجديد ستقارب المليار دولار، وسيكون “اعلى بعض الشيء” من برج خليفة.

وفي حين اشار العبار الى ان الارتفاع الدقيق سيعلن بعيد انجاز البرج، اوضح ان الشركة التي تتخذ من دبي مقرا لها، ترغب في ان يكون انجاز البرج الجديد “هدية للمدينة قبل العام 2020″، حين تستضيف معرض “اكسبو” الدولي الذي من المرجح ان يستقطب ملايين الزوار الى الامارة.

والبرج الجديد من تصميم المعماري الاسباني السويسري سانتياغو كالاترافا فالس، وسيضم منصات للزوار تطل على المدينة. وسيكون ما بين 18 الى 20 طابقا فقط معدا لاستخدامات متعددة، ويضم فندقا من فئة “البوتيك” ومطاعم.

ويبلغ ارتفاع برج خليفة 828 مترا، وانجز في كانون الثاني(يناير) 2010 بكلفة بلغت 1,5 مليار دولار.

ووصف العبار المبنى الجديد بانه “معلم انيق” يضفي قيمة مضافة على المشاريع التي تنفذها الشركة العملاقة في منطقة خور دبي.

واوضحت الشركة ان البرج سيكون ذا تصميم نحيل مستوحى من زهرة الزنبق “ويحاكي في شكله تصميم المئذنة”، على ان يرتبط هيكله “بأرضية المشروع عبر كابلات قوية مستوحاة بدورها من شكل اوراق الزنبق”.

واشارت الى ان البرج سيقدم “تجارب غير مسبوقة واطلالات بانورامية كاملة على المدينة ومحيطها”، واصفة اياه بانه “تحفة هندسية بكل المقاييس مع الشرفات الزجاجية الدوارة المنبثقة من هيكل البرج”.

واكتسبت دبي صيتا عالميا بأبراجها العالية وناطحات السحاب السكنية والتجارية، والتي تطغى على أفقها منذ اكثر من عقد.

وتقوم شركة المملكة القابضة المملوكة من الامير السعودي الوليد بن طلال ببناء برج ضخم في مدينة جدة يتوقع ان يتجاوز ارتفاعه الالف متر، ليصبح المبنى الاعلى في العالم. واعلن الامير السعودي العام الماضي انه من المتوقع انجاز البرج في سنة 2018.-(ا ف ب)

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.