الإثنين , أغسطس 26 2019 | 1:05 ص
الرئيسية / السلايدر / الملك يتفقد أطفال مبرة أم الحسين والفتيات اليتيمات في جمعية حمزة

الملك يتفقد أطفال مبرة أم الحسين والفتيات اليتيمات في جمعية حمزة

فيلادلفيا نيوز

عاش أطفال مبرة أم الحسين والفتيات اليتيمات في جمعية حمزة بن عبد المطلب الثقافية الإسلامية، أجواء من الفرح والسعادة عندما فاجأهم جلالة الملك عبدالله الثاني بزيارة لتفقد أحوالهم واحتياجاتهم، خصوصا وأن عيد الفطر على الأبواب.

وفي مبرة أم الحسين، استمع جلالة الملك إلى إيجاز من القائمين على المبرة عن الخدمات المقدمة للأطفال من برامج تعليمية وتدريبية والرعاية الداخلية للأيتام وتمكين الأسر الحاضنة للأيتام، وكذلك برنامج الرعاية اللاحقة لخريجي المبرة.
وأشاد جلالة الملك بالخدمات التي تقدمها مبرة أم الحسين للفئات المستفيدة، وخصوصا برامج دمج الأيتام مع المجتمع المحلي والنشاطات المتنوعة الهادفة.

وتقدم مبرة أم الحسين التي تأسست في عام 1958، الخدمات الإيوائية للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 إلى 18 عاما.

يشار إلى أن مبرة أم الحسين التي كان جلالة الملك زارها في عام 2012، تحصل على دعم سنوي من وزارة التنمية الاجتماعية كجزء من المبادرات الملكية للمؤسسات والجمعيات.

وفي جمعية حمزة بن عبد المطلب الثقافية الإسلامية لرعاية الفتيات اليتيمات، بمنطقة ماركا، اطلع جلالة الملك على مرافق الجمعية التي تقدم الرعاية الصحية والتعليمية والترفيهية والتدريب المهني والتربية والتثقيف الديني للمستفيدات من عمر 6 إلى 18 عاما، إضافة إلى خدمات المأكل والمسكن.

ووجه جلالة الملك المعنيين بالديوان الملكي الهاشمي بتزويد مبرة أم الحسين وجمعية حمزة بن عبد المطلب الثقافية الإسلامية لرعاية الفتيات اليتيمات بالدعم والتجهيزات التي من شأنها توفير أفضل الخدمات للفئات المستفيدة.
يشار إلى أن الجمعية تأسست في عام 1984، وقد حظيت بزيارة ملكية في عام 2007.

ورافق جلالة الملك في الزيارتين، رئيس الديوان الملكي الهاشمي، ومستشار جلالة الملك للاتصال والتنسيق، ومستشار جلالة الملك للسياسات والإعلام.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.