الأحد , سبتمبر 22 2019 | 10:54 ص
الرئيسية / السلايدر / السجن 12 عاما لمعتدي على ابن شقيقه

السجن 12 عاما لمعتدي على ابن شقيقه

فيلادلفيا نيوز

صادقت محكمة التمييز على حكم لمحكمة الجنايات الكبرى يقضي بوضع متهم أقدم على هتك عرض ابن شقيقه بالاشغال المؤقتة مدة 12 عاما .

وكان المتهم استدرج ابن شقيقه الطفل البالغ من العمر 12 عاما الى مزرعة قريبة من منزله بذريعة مساعدته في قطف ثمارالتين .

واستغل المتهم خلو المكان من الناس وتواجدهما لوحدهما، وتمكن من الاعتداء جنسيا على ابن شقيقه تحت التهديد بسكين كان أشهرها بوجهه ووضعها على رقبته،وبعد ان انهى فعلته طلب منه ان لايخبر أحد بما ارتكبه، الا ان الطفل بعد أن عاد للمنزل أخبر والدته بالامر.

وكانت محكمة الجنايات الكبرى ادانته بجناية هتك العرض، واستندت في حكمها لنص المادة 296 /3 من قانون العقوبات التي تنص على ان “كل من هتك بالعنف او هدد عرض انسان عوقب ويكون الحد الادنى للعقوبة سبع سنوات اذا كان المجني عليه قد أكمل الثامنة عشر ولم يكمل الخامسة عشرة من عمره .
وقالت المحكمة في قرارها ان استغلال المتهم لابن شقيقه الطفل بعد ان أصبحا لوحدهما وقيامه بوضع السكين على رقبته ليتمكن من الاعتداء عليه فان هذه الافعال قد بلغت درجة كبيرة من الجسامة والفحش أخلت بعاطفة الحياء العرضى لدى المجني عليه .

ولكون المتهم عم المجني عليه ومكرر للجريمة بالمعنى القانوني فان أفعاله تشكل جناية هتك العرض.
عليه قضت بوضعه بالاشغال المؤقتة مدة سبع سنوات ولكونه مكرر للجريمة كونه سبق وان حكم بجريمة سابقة قررت اضافة سنتين لتصبح عقوبته الاشغال المؤقتة مدة تسع سنوات وعملا بالمادة 300 من القانون ذاته قررت اضافة ثلث العقوبة ايضا لتصبح الوضع بالاشغال المؤقتة مدة 12 عاما.
ولم يقبل المتهم بالحكم فطعن به أمام محكمة التمييز التي أيدت الحكم وقالت انه جاء مستوفيا لكافة شروطه القانونية.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.