الثلاثاء , أغسطس 3 2021 | 11:17 م
آخر الاخبار
الرئيسية / مقالات الكاتب بشير حسن / الدكتور عمر الشوبكي يكتب : لماذا جلد الذات

الدكتور عمر الشوبكي يكتب : لماذا جلد الذات

فيلادلفيا نيوز

 

لقد تعودنا في هذا البلد الذي كان شعاره قول جلالة الملك المغفور له باذن الله الحسين بن طلال طيب الله ثراه بأن الانسان اغلى ما نملك .
واولى المغفور له بأن يكون الاردن مرجعا’ ومنارا’ للصحة المتميزة والتعليم المتميز في المنطقة . ولهذا انشأت المستشفيات المجهزة بأحدث التكنولوجيا العلمية والطبية والتي تضاهي الدول المتقدمة في العالم وانشأت كذلك الجامعات الر سمية والخاصة التي ترفد السوق الاردني والعربي باكفاءات والمهارات المتميزة وهذا ما نفخر به ، والحمد لله الذي اعطى هذا البلد الصغير بحجمه والكبير في قيادته وشعبه ، حباه في تخريج وتصدير القوى العاملة المدربة المؤهلة المخلصة في اي موقع تكون فيه ، والتي يشهد لها القاصي والداني . فكم من الاردنيين سطروا قصص نجاح متميزة فهناك كثير من الاطباء والمهندسين والرياضيين الذين رفعوا اسم الاردن عاليا’ على المستوى العالمي رغم ان السواد الاعظم من الاردنيين لم يسمعوا بهم ولم يسمعوا في انجازاتهم الذين لو كانوا في بلد اخر لعمل لهم اعلام بلادهم الكثير .
اريد ان اتناول موضوع الساعة وهو طبيب السمنة د. محمد خريس الذي تكالبت عليه الظروف من كل صوب ، فأنا اعرف د. محمد خريس منذ ان كان طالبا’ في كلية الطب في الجامعة الاردنية وكان من الطلاب المتميزين وفي كل الاماكن الذي عمل بها يشهد له كل زملائه والذين عملوا معه بمدى اخلاصه في العمل ومدى طموحه في تطوير نفسه وتطوير قدراته وبمساعدته للاخرين فلكل مجتهد نصيب .

كان من الاجدر بدلا’ ان نجلد هذا الطبيب الفذ الذي تعد انجازاته من افضل الانجازات على المستوى العالمي ، كان من الاجدر ان ندافع عنه جميعا’ وان نقف معه ، فأنا جراح تجميل وجزء رئيسي من تخصصنا له دور كبير في جراحة السمنة من شفط دهون وعمليات الشد . كما انه لنا الدور الرئيسي في اجراء عمليات ازالة الترهلات بعد العمليات التي يجريها جراحي السمنه المفرطة ، واريد ان اتكلم في هذا الموضوع في كل شفافية وان ما اكتبه اليوم هو شهادة امام الله وليس لي اي هدف شخصي وانما قول الحق وانا اعرف ان كثير من الذين لهم مصلحة خاصة لن يرضيهم ذلك .
د. محمد خريس من خريجي الجامعة الاردنية ومن الاطباء المتميزين اثناء دراستهم فلو لم يكن متميزا’ لما قبل في كلية طب الجامعة الاردنية ، حيث ان اعداد الطلبة المقبولين كلن يتراوح ما بين 50 الى 60 طالبا’ من جميع انحاء المملكة .
ان عمليات السمنة المفرطة تعد من اخطر العمليات من حيث نسبة المضاعفات والوفيات عادة يكون المريض على علم بذلك فلا يمكن اجراء عملية من دون اخبار المريض بخطورة العملية ومضاعفاتها . وتعد نتائج د. خريس من افضل النتائج عالميا’ حيث ان عدد العمليات التي يجريها اكثر من مجموع العمليات التي تجرى في المانيا .
واريد ان اقول ان اكثر دعاية للطبيب هو مريضه فأذا كانت نتيجة العملية جيدة وتكلفة مقبولة فهو افضل دعاية للطبيب ،

فلو كانت نتائج د. خريس غير مرضية لما جاء له هذا العدد الكبير من المرضى من كل صوب . وانا سمعتها من كثير من المرضى الذين يراجعون مركزنا بأن ما نشر في تلفزيون mbc ما هو الا قتل شخصية متميزة وان ما نشر ليس له تأثير لأننا راضون عن النتائج المتميــــــــــــــزة للعمليــــات التي يجريها د. خريس .
المفروض ان يكرم د.خريس ويدعم وان يعامل على انه مستثمر فكل مريض يأتي لاجراء العملية يكون مرافقا’ له ثلاثة الى اربعة اشخاص من هنا يشكل د.خريس اكبر داعم للسياحة العلاجية في الاردن ، هذا بالاضافة الى العدد الكبير من الموظفين الذين يساعدونه في العمليات ومتابعة المرضى . فلو كان كل طبيب يقدم ما يقدمه لما كان لدينا اية بطالة .
كما ان ما يجنيه الدكتور خريس من دخل لم يتم تصديره الى خارج الاردن او الى بنوك سويسرا وانما وجهه لبناء مستشفى داخل الاردن لتوظيف عدد اكبر من الاردنيين فلماذا لا يكون مثالا’ يحتذى به . واريد ان اتطرق ايضا’ الى موضوع اخر وهو ان هناك عدد من الاطباء يجرون يوميا’ اكثر من عشر حالات في مستشفيات خاصة اخرى . فلماذا هذه الحرب فقط موجهه الى طبيب واحد دون غيره من الزملاء .
فكفانا جلدا’ للذات فالوطن اولى بأبنائه المتميزيين الذين ضحوا من اجله والاولى ان يكون اعلامنا اعلام حرا’ ونزيها’ يحارب الفساد والفاسدين ويعظم الانجازات الوطنية ويعرف المواطن الاردني بأبنائه الذين لهم بصمات وانجازات على المستوى العالمي ويشهد لهم القاصي والداني . ويتبنى قضايا المواطن بكل مهنية وحرفية دون تحيز لطرفا’ دون الاخر وان مصلحة الوطن هي العليا .

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.