الجمعة , يوليو 19 2019 | 12:41 ص
الرئيسية / السلايدر / الداوود يؤكد عمق العلاقات التاريخية الأردنية اليابانية

الداوود يؤكد عمق العلاقات التاريخية الأردنية اليابانية

فيلادلفيا نيوز

اكد وزير دولة لشؤون رئاسة الوزراء سامي الداوود، عمق العلاقات التاريخية التي تربط الاردن واليابان بفضل الرعاية والاهتمام التي حظيت بها على الدوام من جلالة الملك عبدالله الثاني وامبراطور اليابان.

وقال وزير دولة لشؤون رئاسة الوزراء لدى استقباله في مكتبه برئاسة الوزراء اليوم الثلاثاء السفير الياباني في الاردن هيديناو ياناغي: إن الاردن يعتز بعلاقات الصداقة التي تربط القيادتين والحكومتين والشعبين الصديقين، معربا عن تقدير الاردن للمساعدات والدعم الفني والتقني الذي تقدمه اليابان للأردن بما يسهم في انجاز العديد من المشروعات التنموية والخدمية.

وعرض الداوود للتحديات الاقتصادية التي تواجه الاردن نتيجة الاوضاع الاقليمية المضطربة وتداعيات ازمة اللجوء السوري على المملكة، ولاسيما الضغط على الخدمات والموارد والبني التحتية، مثمنا المساعدات التي قدمتها اليابان للاجئين السوريين والمجتمعات المستضيفة.

كما ثمن وزير الدولة لشؤون رئاسة الوزراء موقف اليابان واستمرار دعمها لوكالة الامم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، مؤكدا أن هذا الموقف الإنساني النبيل مقدر من الأردن قيادة وحكومة وشعبا.

وقدم الداوود شرحا عن المهام والواجبات التي يقوم بها وزير دولة لشؤون رئاسة الوزراء كحلقة وصل بين مجلس الوزراء والوزارات والدوائر والمؤسسات الحكومية، مؤكدا ان الاردن قطع اشواطا كبيرة في مجال تطوير الإدارة العامة، ويتطلع لمزيد من الاصلاحات في هذا المجال.

من جهته، اكد السفير الياباني في الاردن حرص اليابان على تعزيز علاقات الصداقة والشراكة مع الاردن ووقوف اليابان الى جانب الاردن لمواجهة الظروف والتحديات التي يواجهها.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.