الأحد , أغسطس 1 2021 | 6:34 ص
الرئيسية / بلدنا اليوم / “الأمانة”: 60 % من النفايات بشهر رمضان عضوية

“الأمانة”: 60 % من النفايات بشهر رمضان عضوية

فيلادلفيا نيوز

 

أخرج “العمانيون” كميات نفايات غير مسبوقة على مدى الـ13 يوما الماضية من شهر رمضان الفضيل، وصلت لأكثر من 40 ألف طن، كان من بينها نحو 60 % نفايات عضوية (مخلفات طعام وشراب).
وأرجعت أمانة عمان الكبرى، في بيان صحفي أمس، سبب “الارتفاع” إلى النمط الاستهلاكي الذي يطغى على سلوك المواطنين في الشهر المبارك، عدا عن ارتفاع عدد الزوار والسياح القادمين للعاصمة.
وألقى العمانيون في أول أيام رمضان ما مجموعه 3200 طن نفايات، بارتفاع وصل لأكثر من 800 طن عن المعدل اليومي لـ”نفايات العمانيين”، فيما وصل أعلى معدل إلقاء يومي للنفايات 3400 طن بزيادة تصل لنحو ألف طن عن المعدلات اليومية.
وما يزال نحو 90 % من طاقم عمال الوطن الميدانيين وعددهم 4 آلاف، يعملون في الشهر الفضيل بكامل طاقتهم، برغم ارتفاع درجات الحرارة.
وبينت “الأمانة” أن مسارات الحاويات تعمل على نحو طبيعي، عدا عن تكنيس الأرصفة والشوارع الرئيسة والفرعية يدويا وآليا.
وأوضحت أن كوادرها “الميدانية” تعمل بكفاءة واقتدار، وأن سيارات النفايات من الكابسات والطاحنات تجوب شوارع العاصمة لتبقى نظيفة على مدار الساعة.
فيما واصلت “الأمانة” دعوتها للمواطنين للتعاون معها بإلقاء النفايات في أوقاتها المحددة وبالأماكن المخصصة، بدلا من “العشوائية” التي تكلف الوقت والجهد على عمال الوطن.
وتتفاوت كميات النفايات التي تجمع من مناطق “الأمانة” الـ22، بحيث تصل لحوالي 300 طن في بعض المناطق.
ورفعت “الأمانة” نسبة أعمال النظافة والبيئة في العاصمة لأعلى مستوياتها للتعامل مع الوضع البيئي على درجة عالية من الكفاءة حفاظاً على نظافة المدينة خلال الشهر المبارك.
وكانت “الأمانة” حددت دوام جهاز النظافة خلال “رمضان” بثلاث فترات لتعزيز العمل البيئي والنظافة وعلى مدار الساعة، حيث تبدأ الفترة الأولى “الصباحية” من السادسة صباحا وحتى الثانية بعد الظهر، لتبدأ بعدها الثانية “المسائية” وتمتد لغاية الحادية عشرة ليلا، ثم “الليلية” وتستمر حتى السادسة صباحاً.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.