الأربعاء , فبراير 20 2019 | 3:06 م
الرئيسية / اقتصاد / وزير الصناعة: لجنة لبحث ملف المطالبات المالية بين الأردن والعراق

وزير الصناعة: لجنة لبحث ملف المطالبات المالية بين الأردن والعراق

فيلادلفيا نيوز

قال وزير الصناعة والتجارة والتموين طارق الحموري إنه تم تشكيل لجنة من البلدين لحل مشاكل المطالبات المالية العالقة منذ سنوات وستقدم تقريرها خلال شهر من الآن.

ووصف خلال مؤتمر صحفي في مقر الوزارة “اليوم بالتاريخي بامتياز في ملف العلاقات الأردنية العراقية، وهو ملف حافل بالمحبة والحب، حيث عقد لقاء هام وتاريخي بين رؤساء الوزراء والوزراء والمسؤولين في البلدين.

وعبر عن عظيم فخره واعتزازه بما أنجز اليوم من توافقات تخدم مصلحة وتطلعات البلدين والشعبين الشقيقين.

وقال الحموري إن المباحثات انطلقت من رؤى فيها تطابق من كلا الجانبين ومنطلقة من علاقات عميقة بين البلدين والشعبين الشقيقين وقناعة راسخة بأن عمان رئة بغداد وبغداد رئة عمان ونحن سند لبعضنا البعض في مختلف الظروف والصعاب، وقد مر العراق بصعاب كثيرة في الفترة الماضية ولكنهم حققوا انتصارا تاريخيا مهما على قوى ظلالية، وكان جلالة الملك من أكثر الداعمين للعراق في حربه على الارهاب، وكنا في الأردن من أكثر السعداء بالانجاز والنصر المهم على الإرهاب.

وأضاف كان هناك اصرار كبير على الثوابت بأن نشاهد انجازات ومكتسبات للشعب العراقي قبل أن تكون للشعب الأردني وبنيت التفاهمات على أساس من التوازن وتم تحقيق مكتسبات كبيرة للبلدين، وهذه رسالة سياسية تتحدث عن اهتمامنا بما أنجزه العراق وقيمته ومكانته في الإقليم والعالم.

وبين أن ما تحقق اليوم لم يكن صدفة بل كان ترجمة لعمل دقيق وترجمة للزيارة الملكية للعراق وزيارة الرئيس العراقي للأردن، وقد زار رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز بغداد على رأس وفد كبير من الوزراء وكان هناك زيارات متبادلة بين المسؤولين في البلدين وعقد 25 اجتماع وزاري، إضافة إلى اتصال أسبوعي بينه وبين نظيره العراقي.

وأشاد بالجهد الكبير للسفارتين في البلدين لترجمة هذه الاتفاقات على أرض الواقع.

وقال إنه تم الاتفاق على اعفاء البضائع العراقية القادمة عبر ميناء العقبة من 75% من رسوم المناولة في الميناء، والانتقال من تبادل السلع على طريبيل وتحويلها للنقل المباشر من المصدر للمستهلك، حيث تستطيع الناقلة العراقية الدخول للأردن دون افراغ البضائع عبر الحدود وكذلك الأمر للناقلات الأردنية، ما سيقلل من كلف النقل ومدته، إضافة لخلق تجارة موازية للجنابين، وسيتم توقيع اتفاق بين الملكية الأردنية والخطوط العراقية لاستخدام ذات الرمز وفق آلية معينة ليتمكن المسافر عبر هذه الخطوط من الوصول لكافة وجهات الملكية الأردنية.

وقال إن الأردن سيزود العراق بالطاقة الكهربائية وسيتم الانتهاء من الدراسات الفنية خلال 3 أشهر وسيطبق على أرض الواقع خلال أقل من سنتين.

وعن أنبوب النفط سيتم دراسة الأمر خلال الفترة المقبلة، كما تم الاتفاق على بيع الأردن 10 آلاف برميل نفط يومياً مع الأخذ  بعين الاعتبار كلف النقل وإختلاف المواصفات في احتساب سعر النفط، الأمر الذي سيفتح باب تصدير النفط العراقي الى الاردن ويساهم في زيادة حركة النقل والشاحنات لدى الجانبين.

ولفت إلى الاتفاقات المتعلقة بالقطاع الاقتصادي، فقد كانت الحكومة العراقية قد اتخذت قرارا بإعفاء 792 سلعة من الرسوم الجمركية وتم اتخاذه عام 2017 ولم يطبق على أرض الواقع وبعد مباحثات وكان هناك تخوف من أن هناك منتجات عراقية قد يؤثر هذا القرار عليها وعقب مراجعة قوائم السلع المعفاة لتتراوح ما بين 350- 390 سلعة وقد يتم نشرها خلال يومين على أقصى تقدير، وهذه المنتجات لا تصنع أو تنتج بالعراق أو لا تسد حاجة السوق العراقي بشكل كاف.

وأضاف أنه تم الاتفاق على منح الأولوية للمنتجات الزراعية للبلدين عند شحها فيها، كما تم التوافق على تدريب كوادر عراقية في مجالات البذور المقاومة للملوحة وشح المياه.

كما تم الاتفاق على التسجيل المتبادل للأدوية في الأردن والعراق وتقديم الخدمات والخبرات الأردنية لخدمة العراق.

وبين ان الأردن قرر السماح لاتحاد الغرف التجارية بالعراق في استقبال طلبات التأشيرة للقدوم للأردن من قبل رجال الأعمال للتسيير عليهم.

كما وافقَ الجانبُ العراقي على تأجير موقع مخصص لإقامة معرض أردني دائم داخل أرض معرض بغداد الدولي لعرض المنتجات الأردنية.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.