الرئيسية / منوعات / هل يمكن أن تقلل العقاقير المخفضة للكوليسترول من جلطات الأوردة؟

هل يمكن أن تقلل العقاقير المخفضة للكوليسترول من جلطات الأوردة؟

فيلادلفيا نيوز 

 

عادة ما توصف العقاقير المخفضة للكوليسترول، للوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية، مثل النوبات القلبية والسكتة الدماغية. والآن، أشارت مجموعة من الدراسات شارك فيها الملايين من المتطوعين إلى أن العقاقير المخفضة للكوليسترول، قد تمنع حدوث الجلطات الدموية الوريدية.

وقد نشر باحثون من جامعتي ليستر وبريستول البريطانيتين، نتائج أبحاثهم على موقع “The Lancet Haematology”؛ حيث أشاروا إلى أنه بمجرد أن تقوم الدراسات الأخرى بتأكيد النتائج التي توصلوا لها، سيتم اعتماد العقاقير المخفضة للكوليسترول للوقاية من الجلطات الدموية الوريدية بجانب أمراض القلب والأوعية الدموية.

وبحسب مجلة “ميديكال نيوز توداي”، تعتبر الجلطات الدموية الوريدية، إحدى الحالات المرضية المهددة للحياة، وتحدث عندما يتجلط الدم في الأوردة البعيدة عن القلب، مثل تلك الموجودة في الساق، وعندما تسير هذه الجلطة في مجرى الدم وتصل إلى الرئة تسبب ما يُعرف بالانسداد الرئوي.

وتعتبر جلطات الأوردة، أحد مسببات العجز والوفيات الرئيسة، وتشير التقديرات إلى أن حوالي 10 ملايين شخص في جميع أنحاء العالم، يصابون بهذه الحالة المرضية كل عام. وتعمل العقاقير المخفضة للكوليسترول، على خفض مستويات الكوليسترول الضار من الدم عن طريق خفض إنتاج الكبد له.

ويؤدي ارتفاع نسبة الكوليسترول الضار في الدم، إلى تصلّب وضيق الشرايين بالإضافة إلى أمراض القلب والأوعية الدموية، مثل الأزمات القلبية والسكتة الدماغية. وتشير الأبحاث الجديدة التي أجراها الباحثون على أكثر من 3.2 مليون متطوع، إلى أن هناك صلة وثيقة بين استخدام العقاقير المخفضة للكوليسترول وانخفاض معدلات الإصابة بالجلطات الدموية الوريدية.

وأظهرت النتائج انخفاضًا تتراوح نسبته من 15 إلى 25 % في معدلات الإصابة بالجلطات الوريدية بين أولئك الذين استخدموا العقاقير المخفضة للكوليسترول، عن أولئك الذين لم يستخدمونها. ارم نيوز 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.