الرئيسية / منوعات / هذه اللوحة تباع بـ 81 مليون دولار

هذه اللوحة تباع بـ 81 مليون دولار

فيلادلفيا نيوز

 

حقّقت لوحة “كومة الحبوب” للرسام الفرنسي كلود مونيه، رقماً قياسياً من بين لوحاته، وبيعت بمبلغ 81.4 مليون دولار في مزاد علني بمدينة نيويورك الأمريكية.

وأنهى الفنان الفرنسي الذي يعدّ أحد رواد المدرسة الانطباعية رسم اللوحة عام 1891.

وبيعت اللوحة في مزاد علني للوحات “الانطباعية والفن المعاصر” بدار كريستي بنيويورك، مساء الأربعاء، بمبلغ 81.4 مليون دولار، متجاوزة سعر أغلى لوحاته “Le Bassin aux Nymphéas” (مياه بركة الزنبق) التي بيعت عام 2008 بـ 80.4 مليون دولار.

ورسم مونيه لوحته في قريته “جيفرني”، التي تبعد 80 كيلو متراً عن العاصمة الفرنسية باريس، وصوّر فيها كومة من الحبوب بعد الحصاد رسمت بالألوان الأزرق والوردي والأصفر والأحمر.

وشهد دار كريستي رقما قياسيا آخرا، ببيع لوحة “قاسية ومنحنية” للرسام الروسي فاسيلي كاندينسكي يعود تاريخها إلى عام 1934، ضمن مزاد لوحات “الانطباعية والفن المعاصر” بـ 23.3 مليون دولار.

والسعر الذي حققته اللوحة هو الأغلى بين لوحات الرسام الروسي، ففي عام 2012 بيعت لوحة للفنان الروسي بـ 23 مليون دولار.

وأشار دار كريستي أنَّ اللوحة رسمت بالتقنيات المستخدمة في الرسم بباريس بين عامي 1934-1935.

ولم يتم الإعلان عن الجهة التي قامت بشراء اللوحتين السابقتين.

وبحسب تصريحات لمدير مزادات لوحات الفن الانطباعي والفن المعاصر، بروك لامبلي لمراسل الأناضول، شارك في المزاد مقتنو التحف من 32 دولة.

وفي نفس المزاد، بيعت تحفة الرسام الإسباني بابلو بيكاسو (دورا مار) بـ 22.6 مليون دولار، واشتراها مقتني التحف الشهير الياباني “يوساكو مايزاوا”.

دورا مار (Dora Maar) هي مصورة وشاعرة ورسامة فرنسية، عرفت بأنها حبيبة وملهمة بابلو بيكاسو.

(الأناضول)

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.