الرئيسية / بورتريه / نمر الحمود “زعيم وصاحب ديوان عامر بالحب وانفاس الرجال –علي الطراونة

نمر الحمود “زعيم وصاحب ديوان عامر بالحب وانفاس الرجال –علي الطراونة


nimer_h

الشيخ نمر باشا الحمود

نمر باشا الحمود لم نراه لكننا قراناه صفحة مضيئة في تاريخ الوطن فلم يكن ذلك البيت او ديوانه  المشرع الا مكانا لحراس الراي والكلمة الرصينة والوطن ، يتداولون في منزل شيخ السلط وعمود من اعمدة الرجال الذين طاولوا السحاب محبة وكرامة ، نمر باشا الحمود شيخ سلطي اردني عربي  باعتراف واستحقاق ،ترك ارثا للاحرار ولمن يتنفسون الوطن مع نسائمه العليلة من فوق سفوح السلط العصية الشرسة في وجه المزاودين سماسرة الاوطان ،الوادعة الطيبة في وجه الطيبين، تعرف من هو نمر الحمود من امتداده وعرقه الساكن معنا هذه الارض حد الافتتان  احفاد ذو شمائل واخلاق فرسان والزعامة لهم عنوان

نمر باشا الحمود المفلح  العربيات، من أبرز زعماء  الاردن السلط ، من مواليد السلط عام 1880 م ، أتقن اللغة التركية .

زوجته نهَر عبدالرحيم الأحمد الإبراهيم الساكت ،  والتي أنجبت له السياسي عبدالحليم  النمر الذي تولى رئاسة مجلس النواب ، وعبدالله الذي كان أول وزير للمالية ، وعبدالرزاق .

وهو جد السياسي مروان عبدالحليم الحمود .

ترأس بلدية السلط من عام 1925 حتى عام 1927 ومعه من الاعضاء انذاك الوجهاء فلاح الحمد الخريسات ،توفيق محمد أبو السمن ، محمد الرشدان ، صالح خليفة ، عواد الكردي، خلف الخليفة ، عبدالرحيم الخليلي ، سعيد الصليبي ، عليان السالم الحياري ، سعيد الداود.

وانتخب عضوا في مجلس البلدية في الفترتين ( 1931- 1932 ) ،( 1935 – 1936 ) برئاسة عبدالله الداود.

وفي حياته السياسية

كان عضوا في مجلس الشورى لحكومة السلط عام 1920 .

وأحد أعضاء اللجنة التنفيذية للمؤتمر الوطني الأول عام 1920.

أحد أعضاء حزب الشعب الأردني عام 1928 .

حصل على لقب باشا في 11/6/ 1923 ، وقبل ذلك على وسام من الباب العالي التركي.

توفي بتاريخ 10/2/ 1946 في الغور الأوسط ودفن في السلط.

فتحية لزعيم في قومه وللاعب محوري في الحياة العامة للبلقاء عامة ، والسلط بخاصة ، ووتحية لصاحب الديوان العامر بالرجال

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.