الرئيسية / بلدنا اليوم / نزوح 35 ألفا من مخيم درعا للقرى القريبة من الحدود الأردنية

نزوح 35 ألفا من مخيم درعا للقرى القريبة من الحدود الأردنية

فيلادلفيا نيوز

فيما تواصل القصف الجوي والمدفعي لقوات النظام السوري والمليشيات الطائفية الموالية له للأسبوع الثاني على مناطق في مدينة درعا، وخصوصا مخيم درعا للاجئين الفلسطينيين، نزح اكثر من 35 ألف شخص من المخيم، الذي يسكنه نازحون سوريون ايضا، باتجاه القرى الجنوبية والشرقية في ريف محافظة درعا، القريبة من الحدود الأردنية.

وقالت مصادر سورية موثوقة لـ”الغد” إن النظام السوري ومليشياته تستخدم سياسة الأرض المحروقة مع مخيم درعا وعدد من مناطق المحافظة، من خلال تكثيف الغارات الجوية والقصف الجوي والمدفعي، مما تسبب بكارثة إنسانية لسكانه، بعد تشريدهم في ريف درعا ومحيطها.

وأعلن مجلس محافظة درعا الحرة على صفحاته الرسمية في مواقع التواصل الاجتماعي ان كلا من بلدات اليادودة والنعيمة وأم المياذن وأحياء درعا البلد وطريق السد ومخيم درعا مناطق منكوبة، في ظل حملة القصف المكثفة التي تتعرض لها من قبل قوات النظام ومليشياته، فضلاً عن تدمير البنى التحتية في درعا البلد وأحيائها وخروج كافة المشافي الميدانية عن العمل.
وأكدت ذات المصادر أن قوات النظام السوري استخدمت مختلف أصناف الأسلحة التي تستهدفت المدنيين من براميل متفجرة وصواريخ أرض أرض قصيرة المدى، إضافة إلى النابالم الحارق والمحرم دولياً.
وأكدت أن الطيران المروحي ألقى 8 براميل متفجرة، استهدفت قرية الثلاج في منطقة اللجاة الشمالية بمحافظة درعا، بالتزامن مع قصف مدفعي على بلدة الغارية الغربية بالمحافظة.
ويحاول النظام السوري استعادة مواقع استراتيجية في الجنوب السوري بمحافظة درعا كان قد خسرها قبل أشهر لصالح فصائل المعارضة، كحي المنشية المطل على جمرك درعا القديم ومخيم درعا الذي يقع على الطريق بين مدينة درعا وريفها الشرقي والذي يعتبر نقطة وصل بمنتصف طريق الإمدادات العسكرية الذي يعتمد عليه النظام السوري.
وأطلق ناشطون سوريون حملة إعلامية بعنوان “تحرك لأجل درعا” على مواقع التواصل الاجتماعي، لتسليط الضوء على ما يجري في محافظة درعا من أوضاع إنسانية مأساوية، بعد تهجير آلاف المدنيين وتدمير بلدات ومدن في المحافظة، واستمرار القصف الجوي والمدفعي.

من جانبها ردت قوات فصائل المعارضة على قصف النظام بالقصف براجمات الصواريخ لنقاط تمركز قوات النظام في مطاري مرج رهيل بلي وخلخلة وفي تل الثعالب وفوج جباب.
وتحدثت أنباء عن تحقيق هذا القصف إصابات مباشرة في صفوف قوات النظام والمليشيات الشيعية الموالية له.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.