الرئيسية / من هنا وهناك / نادين القطامين تفوز بجائزة الابداع الشبابي عن روايتها ” العالم من عينيها “

نادين القطامين تفوز بجائزة الابداع الشبابي عن روايتها ” العالم من عينيها “

فيلادلفيا نيوز

فازت الروائية نادين عبدالمهدي القطامين بجائزة الابداع الشبابي للعام 2018 عن روايتها العالم من عينيها والتي اصدرتها في سن السادسة عشرة من عمرها لتكون اصغر روائية عربية . 
ورواية ” العالم من عينيها ” والتي تقع في مائة وعشرين صفحة من القطع المتوسط التي تسرد سردا سهلا ممتنعا تتكىء على معطيات الربيع العربي في رحلة البحث عن الهوية ، هوية الثوار وهوية المتسلقين وهوية الباحثين عن موطىء قدم ولو على حساب الشعوب المحروقة التي احرقتها اتون الحرب الاهلية التي اندلعت في اقطار الربيع الدامي الذي اكل الاخضر واليابس معا ولم يخلف سوى الدمار .
بطلة الرواية ” امل ” التي لم يبدو ان اسمها جاء عبثا او كان محض صدفة من الروائية التي جعلتها بطلة للرواية انما رمزا للسياق التاريخي الذي كان ينشده الناس في بحثهم عن الحرية والعيش والكرامة الانسانية التي سرعان ما اطاحت بها الثورات المضادة التي قامت بها فلول الانظمة التي اشتعلت تحتها ثورات وهبات الربيع .
امل التي فقد والدها واختفى ذات مساء دون ان تعرف مصيرة وامها التي استقبلت الموت بشجاعة حين داهمتها اجهزة الشرطة التي كانت تبحث عن مخدرات يحويها بيت العائلة وجدت نفسها في مهب الريح تطاردها لعنة البحث عن الام والاب معا ، الام التي ماتت ، والاب الذي اختفى ، وكأن الروائية ارادت ان تصور بشاعة الواقع الاجتماعي المتشظي في ظل الربيع العربي والثورات التي كانت بلا هدف بلا غاية كما تشير الرواية على لسان احد متسلقي ثورات الربيع .

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.