الرئيسية / منوعات / موظفون يتغيّبون .. والأعذار جاهزة!

موظفون يتغيّبون .. والأعذار جاهزة!

فيلادلفيا نيوز

يعد العمل روح الحياة، فمن خلال العمل يستطيع الانسان ان يجد نفسه، وطموحه وايضا يعتبر المصدر الرئيسي للرزق والقوت الذي يرتجيه كل إنسان على وجه الأرض والعمل معروف بالنسبة للإنسان منذ بدء الخليقة حيث أنه يعتبر بالنسبة له احد العوامل الرئيسية لاستمرار الحياة وتوفير مستلزماتها والإنسان الذي لا يعمل يعتبر فرد غير فعال وغير منتج.

ومن هنا تأتي اهمية العمل بانواعه المختلفة، الا ان هنالك اوقاتا تأتي على الموظفين يصبح لديهم رغبة كبيرة من التهرب من اجواء العمل وذلك بالتغيب بلا عذر او سبب، وهذا يؤدي الى نشوء الخلافات بينه وبين ادارة العمل بالاضافة الى تعطيل الانتاجية التي تعتمد بشكل كبير على تواجد الموظفين وتكاتفهم من اجل انتاج ما توقعته الخطة لهذا العمل.

مسؤولية الام

تقول سامية حسن وهي موظفة منذ اربعة سنين انها تتغيب عن العمل وذلك لعدة اسباب، واحيانا يكون هنالك عدم رغبة بالالتزام بالدوام بدون وجود سبب حقيقي للتغيب، ان اكثر الاسباب التي تجعلني اتغيب عن العمل، هو اطفالي والتزاماتي تجاه اسرتي، فالطفل فجأة يمرض ويشعر بالتعب، ودوري كأم ان اساعده وان ابقى بجانبه، وفي حقيقة الامر لا تكفي الاجازات التي يمنحها قانون العمل الا وهي اسبوعان وهي الاجازات السنوية وهنالك ايضا الاجازات المرضية، الام يكون عليها ضغط كبير لانها تتحمل مسؤولية المنزل والاطفال وكل شيء وخاصة ان كان عمل الزوج صعب، فهو لا يستطيع المساعدة كثيرا وتقع كل المسؤولية على عاتق الام، ومن هنا يتكرر غيابي دون عذر بحسب ما يرى مديري الا ان اسرتي هي اكبر سبب يمنعني عن الالتزام بالدوام».

احباطات مستمرة

عدم الشعور بالرضا في العمل، واحباطات العمل المستمرة، هي التي تجعلني اتغيب بلا عذر، يبين ابراهيم حمد:» لا اشعر انني سعيد بعملي واذهب اليه مجبراً، لذلك عندما اشعر اني اود ان اتغيب فانني اتردد، اجواء العمل لدي مليئة بالضغينة والمشاكل، هذا من الناحية النفسية، اما من الناحية المادية فان راتبي قليل واعمل لديهم منذ ثلاث سنوات ولم يتغير شئ على راتبي، فلا حوافز لدي نفسية او مادية، فلماذا التزم بالعمل وبالمقابل لا اشعر بالسعادة والرضا النفسي في هذا العمل».

ويضيف ابراهيم :» احيانا بعض الموظفين يتغيبون ليس لرغبتهم بالاجازة بل لانهم يتخذون من هذا الاسلوب طريقة لغضب المدير واستفزازه، وانهم غير مبالين بمسؤوليات العمل وما عليهم من واجبات، يجب ان تكون العلاقة بين صاحب العمل والموظف جيدة، حتى يلتزم الموظف بالعمل وطقوسه وساعات الدوام، ويشعر بالمسؤولية تجاه هذه الالتزامات وان لا تصبح العلاقة ندية بينه وبين المسؤولين عنه، هذا افضل حل حتى يواصل الموظف العمل بمحبة ورغبة حقيقية».

اعذار

التغيب عن العمل بلا عذر هذا هو الشكل الظاهر انما في حقيقة الامر يوجد هنالك عذر لدى الموظف، سامي احمد يقول:» الذي اعتاد العمل من الصبح ان تروقه اجواء المنزل والهدوء الصباحي، وان اخذ اجازة يوم فلا يستطيع ان يقضي وقته هكذا بلا عمل يشغل به وقته وتفكيره، لذلك بحسب رأيي من المستحيل ان يتغيب الشخص بلا عذر حقيقي، من الممكن ان يكون هذا العذر غير واضح للجميع الا ان الموظف يعرف سبب غيابه الحقيقي، الموظف لديه اجازات سنوية واجازات مرضية وهي كافية ان يقضي مايريد ضمن هذا الحيز من الاجازات».

تكاسل

ويبين سامي:» عندما يشعر الموظف انه غير موفق بعمله، يصبح يتكاسل ان يذهب للعمل، ولا يحب الذهاب وان يكون معطاء في عمله، وهنالك الكثير من الموظفين من يذهبون الى عملهم لانهم مجبرون ولا يجدون عملا اخر، وهذه الفئة هي الاكثر تغيبا عن العمل، من يتغيب عن عمله اما يكون غير راضي بعمله، او ان اجواء العمل غير مريحة ولا يوجد بها حوافز مستقبلية وضمانات للموظف».

العقد شريعة المتعاقدين

تبين الاخصائية الاجتماعية رانية الحاج علي:» ان العمل يحدد مستوى الإنسان المعيشي والثقافي والاجتماعي والأقتصادي وفي ديننا الحنيف تتضح أهمية العمل في كثير من الآيات القرآنية الكريمة والأحاديث النبوية الشريفة فهو بشكل عام يوصي بالعمل وبضرورته لأنه يعتبره عزة وكرامة للإنسان ودرعاً واقياً عن الذل والهوان ومن أهم الآيات القرآنية التي بينت أهمية العمل قوله تعالى (وقل أعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون ) صدق الله العلي العظيم .

وبالتالي يجب المحافظة على الالتزام بالعمل، فمن خلال العمل تبنى النفس والمجتمعات وتتطور الحياة، فالذي يميز المجتمعات عن بعضها هو الانتاجية، فكيف للموظفين الذين يتغيبون بلا عذر أن ينتجوا «.

دائرة الافتاء

بدورها اعتبرت دائرة الافتاء العام في فتوى شرعية نشرتها «الدستور» في عدد يوم أول أمس، ان الأصل في العامل الالتزام بالأنظمة والتعليمات التي تحكم العمل، فالعقد شريعة المتعاقدين، فإن كانت التعليمات والأنظمة تُعطي ميزات خاصة لمن يقومون بالعمل النقابي؛ فلا حرج حينئذ، وأما إن كانت التعليمات والأنظمة لا تسمح بذلك فلا يجوز ذلك؛ فالعامل أو الموظف مؤتمن، ويستحق راتبًا عن العمل أو التفرغ والاستعداد له، ولا يَحِلُّ للموظف أن يأخذ مالاً في غير عمل.

أن اليوم الذي يتغيب فيه الموظف عن عمله دون عذر، أو يمتنع عن أدائه بالشكل الأمثل؛ فإنه يكون آثمًا شرعًا، ولا تَحِلُّ له أجرته؛ لأنه قد اكتسبها بوجه غير مشروع. فإذا لم يقم الموظف بالعمل المطلوب منه؛ لم يكن له حقٌّ في الراتب، سواء أكان الموظف أجيرًا خاصًّا أم عامًّا، وتزداد الحرمة إذا كان موظفًا عامًّا ويتقاضى راتبًا من الدولة؛ فهو بذلك يكون قد اعتدى على حقوق الآخرين فيما يُقدِّم لهم من خدمات وعلى أموال الأمة كلها».

غياب المسؤولية

ولقد أجرى بيت.كوم استطلاعاً حول «التغيّب عن العمل في منطقة الشرق الأوسط». وقد أظهر أن عدم الرضا الوظيفي وغياب المسؤولية يعدان سببين رئيسيين لتغيّب الموظّفين عن عملهم. ووفقاً لنسبة 51 بالمئة من الأفراد الذين شملهم الاستطلاع، فإن الحلّ لهذه المشكلة يكمن في مكافأة الموظّفين على التزامهم بالمواعيد وحضورهم المنتظم.

وقد جاء «غياب المسؤولية» و»عدم الرضا الوظيفي» في المرتبة الأولى كسبب أساسي للتغيّب عن العمل، حيث تنقسم النسب بالتساوي بينهما (22.7 بالمئة لكل منها)؛ وعلى عكس ذلك، يزعم سبعة من أصل عشرة موظفين أن بيئة عملهم جيّدة إلى ممتازة.

وقدّم المشاركون في الاستطلاع أسباباً رئيسيةً أخرى للتغيّب الوظيفي، وهي انعدام التحفيز (12.1 بالمئة)، وسوء العلاقة بين المدير والموظّف (9.1 بالمئة)، والمسؤوليات العائلية (7.5 بالمئة)، وأخيراً الأسباب الطبية والصحية 7.2 بالمئة. أما التوتر جراء العمل والجهد الوظيفي فقد حصلا على نسبة متساوية مع 6 بالمئة لكل منهما.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.