الإثنين , أغسطس 26 2019 | 1:03 ص
الرئيسية / stop / منفذ اعتداء نيوزيلندا يبعث رسالة كراهية من خلف القضبان

منفذ اعتداء نيوزيلندا يبعث رسالة كراهية من خلف القضبان

فيلادلفيا نيوز

ذكرت وسائل إعلام اليوم الأربعاء أن المسلح المتطرف الذي قتل 51 شخصا بمسجدين في نيوزيلندا بعث برسالة بخط اليد من سجنه يعبر فيها عن آرائه السياسية والاجتماعية، مما دفع رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن لتقول إنه لم يكن ينبغي السماح بهذا قط.

ونشرت صحيفة نيوزيلاند هيرالد صورة للرسالة المؤلفة من ست صفحات التي بعث بها برينتون تارانت منفذ إطلاق النار في مسجدين، من سجن أوكلاند، ونشرت على موقع 4 تشان الإلكتروني للصور المثير للجدل.

وذُكر أنها جاءت ردا على رسالة وصلته من شخص يدعى آلان يقال إنه يعيش في روسيا.

ونُقل عن أرديرن قولها للصحفيين في توفالو حيث تشارك في منتدى جزر المحيط الهادي “أعتقد أن كل نيوزيلندي كان يتوقع ألا يتمكن هذا الشخص من نشر رسالة كراهية من وراء القضبان”.

وأضافت رئيسة الوزراء “من الواضح أن هذا المتهم لديه هدف محدد تماما في ذهنه فيما يتعلق بنشر آرائه، لذا كان ينبغي أن نكون مستعدين لذلك”.

ويُسمح للسجناء بإرسال وتلقي رسائل، ويمكن لمسؤولي السجن حجبها في ظروف معينة فقط.

وقالت إدارة الإصلاحيات في بيان نقلته الصحيفة “أدخلنا تعديلات على إدارة بريد هذا السجين لضمان أن تكون إجراءاتنا القوية فعالة”.

وذكرت الرسالة أن تارانت زار روسيا قبل أربع سنوات. وقال موقع نيوزهب الإلكتروني إن آخر سطرين من الرسالة يمكن فهمهما على أنهما دعوة لحمل السلاح لكنه حجب ما كتب فيهما.

ودفع الأسترالي تارانت ببراءته من 92 تهمة تتعلق بالمذبحة التي ارتكبها يوم 15 مارس/آذار، وسيحاكم في مايو/أيار 2020.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.