الجمعة , أبريل 26 2019 | 3:50 م
الرئيسية / عربي دولي / مقتل تسعة شرطيين أفغان في هجوم لطالبان في غزنة

مقتل تسعة شرطيين أفغان في هجوم لطالبان في غزنة

فيلادلفيا نيوز

قتل تسعة شرطيين أفغان حين اقتحم مقاتلون من حركة طالبان حاجزين للشرطة ثم نصبوا كمينا في غزنة بشرق افغانستان، كما أعلن مسؤولون السبت.

ووقع الهجوم في وقت مبكر الجمعة حين هاجم مقاتلو حركة طالبان حاجزين متجاورين، وفق ما أفاد المتحدث باسم شرطة غزنة أحمد خان سيرات وكالة فرانس برس.

ثم نصب مقاتلو طالبان كمينا لمجموعة من اعناصر الشرطة هرعوا الى مكان الهجوم الاول، ما أدى الى مقتل قائد الشرطة المحلية، بحسب سيرات.

وأوضح أن الحصيلة الاجمالية هي تسعة قتلى من الشرطة وستة جرحى.

وأكد المتحدث باسم حاكم غزنة عارف نوري هذه الحصيلة.

وفي آب/اغسطس الماضي، سيطر مقاتلو حركة طالبان لفترة وجيزة على مدينة غزنة قبل أن يطردوا منها اثر غارات جوية أميركية وهجوم مضاد للقوات الافغانية.

وتسلط هجمات الجمعة الضوء على الوضع الامني الهش في افغانستان والمخاطر التي تواجهها قوات الأمن المحلية حين تنصب حواجز على الطرقات.

وكان الرئيس الأفغاني أشرف غني أعلن في كانون الثاني/يناير ان 45 ألف عنصر من قوات الامن قتلوا منذ توليه السلطة في أيلول/سبتمبر 2014.

وعلى حسابها على تويتر، أعلنت حركة طالبان من جهتها أنها قتلت “12 جنديا”. ومن المعروف ان طالبان تبالغ في الحصيلة التي توردها عن هجماتها.

من جانب آخر وفي زابل بجنوب افغانستان قتل أربعة عناصر من الشرطة وأصيب اثنان آخران حين فتح “متسلل من طالبان” النار على حاجز، كما قال غول اسلام سيال المتحدث باسم الحاكم المحلي لوكالة فرانس برس.

وتأتي هذه الهجمات فيما تسعى الولايات المتحدة لرعاية اتفاق سلام بين حركة طالبان وحكومة كابول بعد أكثر من 17 عاما على الاجتياح الاميركي الذي أطاح بنظام طالبان. (ا ف ب)

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.