الرئيسية / فلسطينيات / محللون يحذرون من تبعات توتر الحدود الشمالية على الفلسطينيين

محللون يحذرون من تبعات توتر الحدود الشمالية على الفلسطينيين

فيلادلفيا نيوز

أكد محللون سياسيون بأن الفلسطينيين سيكونون في عمق استهداف الاحتلال فيما لو حدثت أية حرب متوقعة على الجبهة الشمالية في ظل التوتر الذي يجري هناك، خصوصًا في ظل تصعيد الاحتلال المتواصل في مناطق الضفة الغربية والقدس لقمع هبة العاصمة المستمرة منذ شهرين، وايضًا في ظل الحصار المتواصل لقطاع غزة والضغط الكبير الذي يتعرض لها الفلسطينيون هناك بشكل ينذر بالانفجار بحسب المحللين.

على الحدود الشمالية لفلسطين المحتلة يشتعل التوتر بعد أربعة وعشرين ساعة من إسقاط طائرة للاحتلال، في ظل ارتباك واضح على الاحتلال الذي يرى البعض بأنه يسعى للملمة الاوضاع حيث أنه غير مستعد لخوض أي حرب في الفترة الحالية، يرى البعض بأنه حادثة الامس مثلت تطورا خطيرا قد يدحرج المنطقة إلى تصعيد كبير، وخصوصا في المنطقة الشمالية وسوريا في وقت استبعد فيه البعض ان بدخل قطاع غزة فيها رغم بيان كتاب القسام الذي صدر امس مساءً واعتبره البعض تصريحات اعلامية فقط لا أكثر.

 

قطاع غزة الذي يغلي تحت الحصار وفي ظل الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية الصعبة، قد يكون المنفذ الوحيد للاحتلال في ظل الصرعات الداخلية التي يعاني منها نتنياهو خصوصًا بعد تصريحات اكدت أنه يجر المنطقة الى دائرة الخطر الكبير من خلال سياساته العسكرية المتبعة، فيما يرى محللون بأن هبة العاصمة ستشتعل اكثر ويزيد لهيبها ما ان حدثت أي حرب على الجبتهين الجنوبية أو الشمالية، خصوصًا وان الاحتلال سيزيد من تصعيديه بحق الفلسطينيين في مدن الضفة الغربية.

الاحتلال يود أن يشعل المنطقة وصولا الى خلق محيطْ أمن له بعيدًا ان اي نوع من المحاور التي تشكل عليه الاخطار التي لطالما تحدث عنها رئيس وزراءه بنيامين نتنياهو، اشتعال الجبهة الشمالية وفق الخبراء سيزيد من الضغط على الفلسطينيين في قطاع غزة، كما أن قوات الاحتلال يترفع من تصعيدها بحق الارض والانسان في الضفة الغربية خصوصًا في ظل استمرار هبة الفلسطينيين في وجه قرار الولايات المتحدة الاعتراف بالقدس عاصمة موحدة للاحتلال.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.