الثلاثاء , أبريل 23 2019 | 8:54 م
الرئيسية / stop / محكمة أمن الدولة تستانف النظر في “قضية التبغ” اليوم

محكمة أمن الدولة تستانف النظر في “قضية التبغ” اليوم

فيلادلفيا نيوز

تستأنف محكمة أمن الدولة الأربعاء، النظر في “قضية التبغ”، وذلك بعد يومين من إعلان تأجيل القضية أسبوعا لنقل أحد المتهمين إلى المستشفى.

وكان رئيس المحكمة العقيد القاضي العسكري محمد العفيف أجل النظر في “قضية التبغ” المقرّر عقدها الثلاثاء 9 أبريل، إلى الثلاثاء المقبل 16 أبريل، لكنه قرر عقد استئناف المحاكمة الأربعاء، دون توضيح الأسباب.

وقال مصدر في المحكمة في وقت سابق، إن التأجيل جاء بسبب نقل متهم في القضية إلى المستشفى للعلاج.

ويتوقع أن تستمع المحكمة لشهود آخرين في القضية.

المحكمة، استمعت الأربعاء الماضي، إلى شهود نيابة في جلستها الثالثة، فيما ناقش وكلاء الدفاع ما ورد من شهادات.

محكمة التمييز أكّدت في 2 أبريل، اختصاص محكمة أمن الدولة النظر في “قضية التبغ”، وفق رئيس محكمة أمن الدولة العقيد القاضي العسكري محمد العفيف لـ “المملكة”، بعد أن دفع محامون ببطلان إجراءات التحقيق، وبعدم اختصاص المحكمة.

أمن الدولة قررّت في 26 مارس تأجيل النظر في القضية؛ نتيجة لوقوع طعن من قبل وكلاء دفاع بقرار المحكمة باختصاصها في النظر المتخذ في الجلسة الماضية؛ مما استوجب معه رفع القضية إلى محكمة التمييز.

أولى جلسات محاكمة متهمين في “قضية التبغ” بدأت في 12 مارس الماضي في محكمة أمن الدولة، حيث ضمّت الجلسة الأولى 23 شخصاً من أصل 29، و 25 شركة متهمة في القضية، إضافة إلى وجود “ستة متهمين فارّين”.

الجلسة الأولى، كان من المفترض عقدها في 20 فبراير، وارجئت بعد طعن متهم بالقضية أمام محكمة التمييز إلى 6 مارس، قبل أن تؤجّل لموعد جديد. وقال العفيف في وقت سابق، إن تأجيل الجلسة الثانية سببه “وجود أحد المتهمين في المستشفى لإجراء عملية جراحية”.

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.