الرئيسية / مقالات علي الطراونة / لعلّي اراكِ في الحلم ..

لعلّي اراكِ في الحلم ..

فيلادلفيا نيوز – علي الطراونة

كانت امي ..
كما النسمة العليلة تهب لتنساب على وجناتنا كانسياب المطر من الغيم
وكانت كما الاشجار وارفة الظلال..
كانت تسكن هناك ويسكن معها القلب رغم البعد ومسافات الشقاء ..
كانت تغسل الهموم عن الروح بدمعها الندي رغم شقاوتنا ..
كانت امي اجمل مامشى على الارض من بشر .
كانت امي تمطرنا سحبا من محبة ..
كانت سيدة الكلمة تغضب بسرعة البرق وتحب كما الرعد يصل صوته اعماقنا ..
كانت امي لا تعرف اللون الاصفر في العشق بل خضراء وذات لون واحد ..
كانت ام محمد شيخة بكل ما للكلمة من معنى ..
باختصار انا بحاجة لضروب كثيرة في اللغة اكبر من النحو واعمق من الصرف لاكتب لها حرفا اوكلمة ..
كانت امي ولا زالت تتربع على عرش القلب دون منازع سوى محبتها ..
لماذا لاتاتين الي في الحلم فلي زمن ارقب زيارتك كي اقوم بواجب محبتك ياسيدة النساء حتى ولو كانت على عجل ..
رحمة الله عليك يا والدتي

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.