الأربعاء , أبريل 21 2021 | 9:00 م
الرئيسية / فنون / لطيفة التونسية… ليلة من الياسمين على الجنوبي

لطيفة التونسية… ليلة من الياسمين على الجنوبي

فيلادلفيا نيوز

 

” انا مبهور بصوتك”..كان لهذه الكلمات وقع كبير على طالبة السنة الاولى في معهد الموسيقى بمصر، فقد تساءل الموسيقار عن صاحبة الصوت، ليعرف انها طالبة قادمة من تونس، وادرك انها قد حددت مسارها في مجال الاغنية الملتزمة، فكان ان شجعها، ولاحقا وجهها لتتعاون مع الموسيقار عمار الشريعي.
هي الفنانة” لطيفة التونسية” التي تعود مرة اخرى الى مهرجان جرش، هذه الفنانة متعددة المواهب، والتي بدأت منذ وقت مبكر، وربما لايعرف الكثيرون انها كانت ضمن كورال التلفزيون التونسي، وانها شكلت مع اخيها “لطفي” ثنائيا كان معروفا على مستوى تونس، ولكن شقيقها انسحب، لتذهب وبتشجع من عائلتها الى القاهرة لدراسة اصول الموسيقى والغناء.
“لطيفة” غنت بالعربية والفرنسية، وحازت على الجوائز العربية والعالمية، وشاركت بالسينما تحت ادارة المخرج الكبير يوسف شاهين بفيلم” سكوت حنصور”، كما ظهرت على الشاشة الصغيرة، سواء في الدراما، او البرامج الحوارية، وكذلك كانت بطلة مسرحية “حكم الرعيان” اللبنانية التي تعري نماذج السلطة في العالم العربي ، من اخراج منصور الرحباني، هذا الى جانب نشاطاتها الخيرية.
لها عدد كبير جدا من الاغاني، طرحتها بالبومات كثيرة، وهي من الفنانين الذين يحرصون على انتقاء الاغاني، وتدرك اهمية الصورة في الاغنية، لذلك تحرص على اخراج اغانيها” الفيديو كليب” بصورة مميزة.
كل هذا شكل من “لطيفة” فنانة مثقفة، ملتزمة بالاغنية الجميلة، وصوت جميل يحمل طموحا بلا حدود، فكان هذا النجاح المتواصل، سواء باغانيها، او تمثيلها لبلدها في المهرجانات والتظاهرات الفنية، او المشاركة في لجان التحكيم، او منافستها بكفاءة على الجوائز العربية والعالمية. فكانت بدايتها من القاهرة مع فرقة الموسيقى العربية، وفرقة ام كلثوم، الى جانب دراستها الاكاديمية، جعلت منها فنانة منحازة الى الى المفردة الراقية، والجملة اللحنية الجميلة.
لطيفة التونسية، من الفنانين العرب القلائل الحاصلين على جائزة” وورلد ميزيك اوارد” من لاس فيجاس، على اغنيتها المشهورة ماتروحش بعيد، ولن ننسى موقفها عندما استلمت الجائزة في الحفل الذي كانت تبثه 500 فضائية امريكية وعالمية، عندما قالت” ان سعادتها بهذه الجائزة لن تكتمل الا بتحرير فلسطين والعراق”. ومع شركة يونفيرسال خاضت تجربة الاغنية الفرنسية، لتحقق نجاحا وحضورا لافتا، كما انها كانت مع النجم العالمي “ريكي مارتن”، في مؤتمر الاطفال العرب في الاردن 2005. وهناك العديد من البوماتها التي تم توزيعها عالميا.
لم يكن هذا النجاح ضربة حظ، انما بالوعي والثقافة العميقة، فهي تعاملت مع كبار الشعراء، ومع كبار الملحنيين، وباستعراض اغانيها نجد هذا التنوع الذي يمتد على مستوى العالم العربي، سواء من حيث المفردة او من حيث اللحن والتصوير، وكذلك على مستوى اختيار المخرجين المميزين الذين يصورون اعمالها. ووقفت على اعرق المسارح، في جرش وقرطاج، ومصر، والبرتهول في بريطانيا، وفي فرنسا، وكثير من الدول العربية.
البداية كانت مع مع العام 1985 بالبوم” عندك شك”،مرورا بعدد كبير من الالبومات مثل مسا الجمال، وماقتش مثالك، وهات قلبي وروح وياحياتي انا ،و مين يقول، واكثر من روحي، ودللتني،و عشان بحبك، والدنيا بتضحك ليه وحبك هادي واتحدى، وعزتي ، والبوم احلى حاجة فيا.
النجمة لطيفة التونسية ستكون مع جمهورها مرة اخرى على المسرح الجنوبي يوم الجمعة 22 تموز في امسية تتنقل فيها بين قديمها وجديدها.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.