الرئيسية / منوعات / لأول مرة.. مشاهدة ما يجري داخل نجم قبل انفجاره

لأول مرة.. مشاهدة ما يجري داخل نجم قبل انفجاره

فيلادلفيا نيوز

 تمكن علماء فلك للمرة الأولى من مشاهدة ما جرى داخل نجم قبل دقائق من انفجاره، فاتحين المجال بذلك أمام الكشف عن واحدة من القضايا الغامضة في علم الفلك حول أصل المادة وتشكل الحياة في الكون.
وتمت هذه المراقبة باستخدام التسلكوب نوستار العامل بالأشعة السينية والذي أطلقته وكالة الفضاء الأميركية ناسا في العام 2012. وهو أتاح للعلماء أن يرسموا خريطة لموجات الصدمة التي أسفرت على الأرجح عن موت النجم في العام 1671 وولادة ما يسميه العلماء “سوبرنوفا”، وهو الانفجار النجمي الهائل الناتج عن موت النجوم، الذي تلا موت هذا النجم الذي كان يقع على مسافة 11 الف سنة ضوئية من كوكب الأرض، علما أن السنة الضوئية هي المسافة التي تقطعها سرعة الضوء في سنة واحدة وهي تساوي حوالي عشرة مليارات كيلومتر.
وكانت تلسكوبات عدة تمكنت في السابق من التقاط صور لبقايا هذا النجم، غير أن الصور الأخيرة الملتقطة لم يسبق لها مثيل، بحسب ما أوضح العلماء المشرفون على هذه الدراسة المنشورة في مجلة “نيتشر” البريطانية.
وتظهر هذه الصور كيف أن البقايا النجمية تصطدم بالموجات الصدمية والغبار والغاز، ما يسبب ارتفاع حرارتها.
وتمكن العلماء باستخدام التلسكوب نوستار من رسم خريطة لانبعاثات أشعة سينية عالية الطاقة الناجمة عن المواد التي تكون في قلب النجم قبل انفجاره. ويقع الانفجار النجمي سوبرنوفا عندما تؤدي الطاقة المنبعثة من قلب النجم الى تحطيم طبقات غلافه، قاذفة الحطام في أرجاء الكون بسرعة خمسة آلاف كيلومتر في الثانية.
وقال عالم الفلك بريان غرفنستيت “الآن، وبما أننا تمكنا من رؤية المواد المشعة، باتت لدينا صورة مكتملة لم يسبق لها مثيل عما جرى في قلب النجم أثناء الانفجار”.
وقال العلماء إن هذه المعطيات من شأنها أن تساعد على إعداد نماذج إلكترونية ثلاثية الأبعاد عن الانفجارات النجمية، تتيح فهم بعض الخصائص التي ما تزال غامضة حول السوبرنوفا.
وقال اليكس فيليبينكو أستاذ علم الفلك في جامعة بيركلي “إن هذه الانفجارات النجمية تقذف في الفضاء معظم العناصر الضرورية لتشكل الحياة كما نعرفها”.
وأضاف هذا العالم الذي لم يشارك في الدراسة “إن هذه النتائج مهمة جدا، لأننا للمرة الأولى نمتلك معلومات حول ما يجري في هذه الانفجارات، وحول مكان تشكل العناصر المختلفة للمادة”.
وقال بريان غرفنستيت “إن فهم آلية انفجار نجم هو أمر أساسي في سعينا لفهم من أين أتينا وما هي أصول كل عناصر المادة التي تحيط بنا مثل الكربون والحديد والكالسيوم”، مضيفا “يبدو أننا تشكلنا من غبار النجوم”.
ووقع هذا الانفجار النجمي قبل 343 عاما، ومنذ ذلك الحين يتناثر حطام النجم في الفضاء، وقد بات يغطي مساحة تمتد بطول عشر سنوات ضوئية.-(أ ف ب)

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.