الثلاثاء , نوفمبر 30 2021 | 9:03 ص
الرئيسية / منوعات / قريباً.. طائرة تعمل بالكهرباء وتقلع من منزلك

قريباً.. طائرة تعمل بالكهرباء وتقلع من منزلك

فيلادلفيا نيوز

تخيّل امتلاك طائرة تعمل بالطاقة الكهربائية، ويمكن شحن بطاريتها من مقبس الحائط في المنزل، كما يمكن لها أن تقلع من حديقة المنزل دون التسبب بأي إزعاج للجيران. والأهم من هذا وذاك هو أن تلك الطائرة لن تكون حكراً على الأثرياء، بل يمكن لعامة الناس اقتناؤها واستخدامها في حياتهم اليومية.

هذا هو الهدف الأساسي لتطوير طائرة “ليليوم” الكهربائية خفيفة الوزن، التي يأمل الفريق الألماني الذي صممها بطرحها للبيع في الأسواق للمستهلكين في العام 2018، بحسب تقرير أوردته شبكة “سي ان ان” الإخبارية.

وتشبه “ليليوم” البيضة في تصميمها، حيث تشتمل على مقعدين، وتنطلق في الطيران عمودياً وتهبط عمودياً مثل الطائرة الهليكوبتر، لذا يمكنها استخدام طائرات الهليكوبتر، حيث تتطلب مساحة مسطحة من 15 متراً بالطول ومثلها بالعرض للإقلاع والهبوط.

وما زالت الطائرة في مرحلة التجريب الأولي، إلا أن مطوريها يرون أنه يمكن لتلك الطائرة أن تحلق بسرعة قصوى تبلغ 400 كلم/ساعة، لمساحة قد تصل 500 كيلومتر.

وقام بتصميم طائرة “ليليوم” فريق من 4 متخرجين في جامعة “ميونيخ”.

وبحسب أحد المصممين للطائرة، فإن الهدف الأساسي من المشروع هو “تطوير طائرة للاستخدام في الحياة اليومية”، مشيراً إلى أنهم يهدفون إلى “تصميم طائرة لا تحتاج إلى بنية تحتية معقدة ومكلفة.. كما نهدف لتقليل الضوضاء والتلوث، لذا نحن نستخدم محركات كهربائية، إذ يمكن استخدام الطائرة في الأماكن المأهولة بالسكان”.

وأشار إلى أن الهدف من المشروع على المدى البعيد أن يصبح النقل الجوي أمراً عاماً وليس خاصاً، مضيفاً: “سعينا إلى تصميم طائرة ليس فقط للأثرياء، بل لشريحة أكبر بكثير”.(العربية)

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.